الأبرز

وحدة مشاة كورية شمالية تتدرب على حمل قنابل نووية

تحدث تقرير جديد عن تشكيل كوريا الشمالية لوحدة مشاة يتدرب أفرادها على حمل  على ظهورهم وتفجيرها في حالة الحرب بعد التسلل إلى الشطر الجنوبي. ونقلت صحيفة التلغراف البريطانية في 31 آب/أغسطس عن راديو آسيا الحرة أن جيش كوريا الشمالية دعا منتسبيه ليصبحوا “ترسانة نووية” في حال اندلاع حرب في المنطقة.

وذكر الراديو نقلاً عن مصادر من داخل كوريا الشمالية أن جيش الشطر الشمالي يكثف من نشاطاته الدعائية بين صفوف قواته رداً على المناورات المشتركة للقوات الكورية الجنوبية والأميركية المسماة “حارس الحرية” والتي يشارك فيها من الجانب الكوري الجنوبي 50 ألف عسكري ومن الجانب الأميركي 25 ألفاً.

وتردد تلك الدعايات على مسامع عسكريي كوريا الشمالية أن “حاملة الطائرات سوف تنقلب حتى لو تم تفجير القنابل النووية المحمولة على الظهر من مسافة بعيدة”، بحسب الصحيفة.

ويعزز المصدر ما ذهب إليه بالقول إن وحدة خاصة سارت في العرض العسكري بمناسبة الذكري الـ70 لتأسيس حزب العمال الكوري الشمالي عام 2015 وكان أفرادها يحملون على ظهورهم رمز الإشعاع النووي بلونيه الأسود والأصفر، وأن كتيبة مماثلة شاركت في عرض عسكري في وقت سابق عام 2013.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.