5 أسباب تجعل الولايات المتحدة تخسر الحرب مع روسيا

يعتقد الخبراء الاستراتيجيون في الجيش الأميركي أن الصدام مع خصم مماثل، قد يحدث في خلال السنوات الخمس المقبلة، حول ذلك كتب مدير معهد ليكسينغتون لورين تومبسون مقالة في مجلة “فوربس”. وذكر تومبسون أن المقصود بالخصم هو روسيا التي تعمل في السنوات الأخيرة بشكل حثيث لتطوير وتحديث قواتها المسلحة.

ويرى الخبير أن الحرب الافتراضية ضد روسيا ستعتمد بشكل أساسي على التقدم السريع والحاسم للقوات البرية عبر مساحات واسعة من الأراضي، مؤكداً على أن الخسارة ستكون من نصيب الولايات المتحدة في هذه الحرب لو وقعت ويرتبط ذلك بعدة عوامل أهمها:

1- الأخطاء الاستراتيجية التي وقع فيها الرئيسان – جورج دبليو بوش وباراك أوباما وعدم وجود تمويل للقوات المسلحة.

ووفقاً للمحلل، كان خطأ بوش الإبن يكمن في سحب اثنين من الألوية الأميركية المزودة بالسلاح الثقيل من أوروبا، أما غلطة أوباما فهي مراهنته على منطقة آسيا والمحيط الهادئ وهو ما أدى إلى تقلص الوجود العسكري الأميركي في العالم القديم.

2- يزعم الخبير بأن روسيا تنفق على تطوير قواتها أكثر من الولايات المتحدة – الأخيرة تنفق 22 مليار دولار في العام لتزويد جيشها بالسلاح الجديد أما روسيا فقد خصصت لتمويل برنامج إعادة تسليح جيشها خلال 10 سنوات 700 مليار دولار وغالبية هذا المال سينفق على تطوير القوات البرية وسلاح الجو.

ويدفع كل ذلك المحلل إلى الاستنتاج بأن الولايات المتحدة ستخسر على الأغلب “الحرب الأوروبية” مع روسيا.

3- تتفوق روسيا جغرافياً على خصومها لأن القتال سيقع على الأغلب في دول أوروبا الشرقية البعيدة عن نقاط إنزال القوات الأميركية في أوروبا. بالإضافة لذلك يمكن لروسيا أن تغلق بسهولة الممرات والمضائق البحرية لمنع عبور القوات الأمريكية إلى دول جنوب أوروبا.

4- تبدو الولايات المتحدة غير مستعدة بتاتاً للدخول في حرب برية ضد روسيا في أوروبا لأنها تحتفظ هناك فقط باثنين من الألوية الثابتة، وبوحدات إنزال خفيفة وبفوج من سلاح الفرسان مسلح بمدرعات “سترايكر”.

وفي الآونة الأخيرة، قرر البيت الأبيض نشر لواء التناوب الثالث في أوروبا وفي نفس الوقت قرر إرسال ألف جندي إلى بولندا والى كل من دول البلطيق، ولكن ذلك لا يكفي حتماً لحل كل المشاكل. هذا ولا يزال الجيش الأميركي يملك نقاط ضعف وخاصة في مجال وسائط الدفاع الجوي وأنظمة الحرب الإلكترونية، والأسلحة العالية الدقة.

طبيعة منطقة النزاع المحتمل لا تسمح بتاتاً لقوات بحرية كبيرة من الولايات المتحدة بالدخول إلى هناك – روسيا تملك قواعد بحرية قوية في كالينينغراد على البلطيق وسيفاستوبل على البحر الأسود وهو ما يجعل من الخطر جدا على القطع البحرية الأمريكية الدخول الى منطقة النزاع ويمكن لوسائط الدفاع الجوي الروسية أن تحييد وبشكل كبير الطائرات الحربية الأميركية.

5- الجيش الأميركي قد يضطر للدخول في المواجهة مع نظيره الروسي لوحده بسبب التردد بين الحلفاء في الناتو الذي يملك التفوق العددي بالمقارنة مع الجيش الروسي ولكن هناك احتمال كبير في أن تتردد دول الحلف في غرب أوروبا وترفض الدخول في حرب دامية ومدمرة ضد روسيا من أجل الشركاء في البلطيق أو من أجل أوكرانيا التي لا تنتمي أصلا للحلف. وسيضعف موقف الحلف كثيراً لو اعتمدت واشنطن على التكتيك الدفاعي ولم تقدم على مهاجمة القواعد والقوات داخل أراضي روسيا نفسها.

سيكون من الصعب الاعتماد على الهجوم لأن روسيا قد تلجأ في المراحل المبكرة منه إلى استخدام السلاح النووي ومن الواضح جداً أنه لا توجد أي عاصمة أوروبية ترغب بالتحول إلى هدف للضربة النووية الروسية.

نوفوستي

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.