إيران تنفي الاتهامات الأميركية حول إرسال أسلحة إلى اليمن

إرسال أسلحة إلى اليمن : بندقية كلاشينكوف AK-47
إرسال أسلحة إلى اليمن : بندقية كلاشينكوف AK-47

عدد المشاهدات: 1139

نفت وزارة الخارجية الإيرانية الاتهامات الأميركية حول إرسال طهران أسلحة إلى المتمردين الحوثيين في اليمن، كما ذكرت وسائل الإعلام في 31 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وكان الأميرال الأميركي كيفن جونيغان صرّح أن “سفناً أميركية أو للتحالف” العربي الذي يتدخل في اليمن “اعترض أربع شحنات أسلحة قادمة من إيران إلى اليمن”، لدعمهم في مواجهة الحكومة التي يساندها

التحالف العربي بقيادة السعودية منذ نيسان/أبريل 2015.

وأصاف: “نعرف أنها (الشحنات) أتت من إيران، ونعرف وجهتها”، وذلك في تصريحات للصحافيين في قاعدة عسكرية في جنوب غرب آسيا.

وأوضح الضابط الأميركي أن شحنات الأسلحة هذه تحوي آلاف الرشاشات الهجومية “أي كي-47” كلاشينكوف وصواريخ مضادة للدبابات والدروع وبنادق دقيقة التصويب “وقطع أخرى من تجهيزات وأنظمة أسلحة أكثر تطوراً”.

من جهته صرّح الناطق باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن “هذه الاتهامات خاطئة تماماً”.

هذا وتدعم إيران المتمردين الحوثيين وتدين باستمرار عمليات القصف التي يقوم بها التحالف العربي في اليمن وكذلك بيع السعودية أسلحة من قبل الولايات المتحدة.

وكان قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال جوزف فوتل قال الإسبوع الماضي إن إيران قد تكون أدت دوراً في هجمات صاروخية شنها المتمردون ضد سفن حربية أميركية خلال الأسابيع الماضية.

ونفت إيران واضفة هذه الاتهامات بأنها “مغلوطة وهستيرية”.

وقال الضابط الذي تشرف قيادته على العمليات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط، “أعتقد أن إيران تقوم بدور في بعض هذه الأمور، لديهم علاقات مع الحوثيين. لذا، فإنني اشتبه بدور لها في ذلك”.

واتهمت واشنطن المتمردين الحوثيين وحلفاءهم الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، باستهداف مدمرة تابعة لها في البحر الأحمر قبالة سواحل غرب اليمن مرتين خلال أربعة أيام في تشرين الأول/أكتوبر الجاري، علماً أن المدمرة “يو اس اس مايسون” لم تصب في المرتين.

  معلومات عامة حول الأسطول الغربي للمملكة العربية السعودية

ورداً على ذلك، قصفت البحرية الاميركية في 13 تشرين الاول/اكتوبر، ثلاثة مواقع رادارات ساحلية تابعة للمتمردين، في أول قصف أميركي يستهدف المتمردين منذ بدء النزاع بينهم وبين الحكومة.

وفي نيسان/ابريل 2015 حاولت إيران إرسال سبع بوارج للحرس الثوري الإيراني إلى اليمن. وبحسب دونغان فإن السفن الايرانية كانت محملة بصورايخ كروز للدفاع على السواحل ومتفجرات وأسلحة أخرى.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.