رادار جديد للدفاع الصاروخي من رايثيون يعزز قدرات نظام باتريوت

نظام باتريوت
نظام باتريوت

تقنية مستقبلية من شأنها تمكين نظام باتريوت بإمكانية 360 درجة من اجتياز مرحلة دقيقة

استكمل أحدث رادار في العالم للدفاع الجوي والصاروخي منخفض المستوى مرحلة دقيقة، ليقترب خطوة من مرحلة الاختبار في بيئة العمليات.

وكان مهندسو شركة “رايثيون” (Raytheon) نجحوا في دمج منبه راداري رقمي جديد ومولد للموجات من أجل تطوير الشركة تقنية “منظومة المسح الكهربي النشطة العاملة بنتريد الجاليوم” (GAN-Based AESA) لرادار الدفاع الجوي والصاروخي “باتريوت” (Patriot). كما قامت “رايثيون” بتركيب واختبار المنبه الرقمي ومولد الموجات في رادار “باتريوت” الحالي.

وتحتوي جميع الرادارات على عنصرين هما منبه ومولد للموجات، يعملان سوياً لتوليد الطاقة والترددات التي يرسلها هوائي الرادار. ومثلما يعد المحرك أمراً أساسياً لتشغيل السيارة، لا يستطيع الرادار العمل في حال لم  يكن هناك منبه ومولد للموجات.

وتم جمع المنبه الرقمي الجديد ومولد الموجات من “رايثيون” في صندوق واحد، تقريباً بحجم وشكل فرن مايكروويف كبير.

ويسمح هذان العنصران للمهندسين بإحداث ترددات وموجات رادار جديدة عن طريق تحديثات برمجية بسيطة. وتعد القدرة على عمل هذه التغييرات عن طريق تحديثات برمجية هي المعادل لكونك قادراً على تحويل محرك سيارة من محرك بأربع أسطوانات للقيادة في المدينة إلى محرك بـ 12 أسطوانة للقيادة على الطريق السريع.

وفي هذا السياق، قال رالف أكابا، نائب الرئيس للدفاع الجوي والصاروخي المتكامل في قسم أنظمة الدفاع المدمجة في “رايثيون”: “سوف تكون التهديدات التي ستواجهها الجيوش خلال الـ 10 أو الـ 20 سنة المقبلة مختلفة جداً عن التهديدات التي تواجهها اليوم. وسوف تسهم التقنية الجديدة في تمكين المهندسين من سرعة تطوير وتعديل رادار تقنية “مصفوفة المسح الكهربي النشطة العاملة بنتريد الجاليوم”، فضلاً عن رادار “باتريوت” الحالي للتغلب على التهديدات الجديدة والناشئة، مثل الصواريخ البالستية وكروز، والطائرات، والطائرات بدون طيار”.

وأبدى عدد من الدول الشريكة الحالية والمتوقعة مستقبلاً لـ “نظام الدفاع الجوي والصاروخي باتريوت” في أوروبا وآسيا اهتمامهم بشراء الرادار المزود بالتقنية الجديدة (GaN-based AESA). كما تلبي هذه التقنية المتطلبات الألمانية لنظام الدفاع الجوي والصاروخي التكتيكي.

وسيحل المنبه الرقمي الجديد ومولد الموجات من “رايثيون”، محل أكثر من 15 مكوناً من المكونات الموجودة في رادار الباتريوت الحالي، ومن شأن هذا المولد الجديد أن يسهم بشكل فعال في التقليل من تكاليف الباتريوت، ويزيد في الوقت نفسه من موثوقيته العالية حالياً. كما يتميز المولد الجديد باستخدامه تصميماً سيمكن الجنود في الميدان من تغيير بطاقات الدارة في غضون دقائق معدودة.

وتعتبر مجموعة رايثيون الرئيسية أن منظومة المسح الإلكتروني النشط (AESA) التي تعمل بنتريد الغاليوم (GaN) خطوة حاسمة على طريق رادار مصفوفة المسح الإلكتروني النشط التي تعمل بنتريد الغاليوم مع طاقة كاملة تصل إلى 360 درجة. وقد أطلقت الشركة نموذجها لمصفوفة المسح الإلكتروني النشط التي تعمل بنتريد الغاليوم في شهر آذار/مارس 2016 خلال التجمع الشتوي للعرض التجاري لجيش الولايات المتحدة. وفي عام 2015، أظهرت رليثيون تقنية الإمكانية الكاملة بمقدار 360 درجة full 360-degree  capability في المصفوفة الاستطلاعية لمنظومة المسح الإلكتروني النشط التي تعمل بنتريد الغاليوم.

وسوف يعمل رادار الباتريوت لمنظومة المسح الإلكتروني النشط التي تعمل بنتريد الغاليوم مع نظام الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل وهندسة مفتوحة أخرى. كما سيحافظ رادار الباتريوت على توافقية الإصدارات الأقدم مع محطة مراقبة اشتباك الباترويت الحالية، كما سيحافظ كذلك على العمل البيني والتكامل الشامل مع حلف شمال الأطلسي “الناتو”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.