سفينتان حربيتان إيرانيتان إلى خليج عدن

سفينة حربية إيرانية (وكالة تسنيم)
سفينة حربية إيرانية (وكالة تسنيم)

أرسلت طهران سفينتين حربيتين إلى خليج عدن لحماية السفن التجارية، وذلك بعد التصعيد الأخير بالمنطقة إثر تعرض مدمرة أميركية للقصف والغارات الأميركية على الحوثيين، وفق ما ذكرت وكالة تسنيم الإيرانية في 13 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وأوضحت الوكالة أن الحديث يدور عن المجموعة 44 في الأسطول الإيراني المؤلفة من سفينتين حربيتين والتي توجهت إلى المياه الدولية القريبة من اليمن للحفاظ على أمن الملاحة البحرية في خليج عدن ومضيق باب المندب الاستراتيجي.

وتابعت أن مهمة السفينتين وهما السفينة “ألوند” وسفينة المساندة “بوشهر”، تتمثل في حماية السفن التجارية المعرضة لخطر القرصنة في هذه المنطقة.

هذا ووجهت واشنطن أول قصف أميركي على مواقع تابعة للمتمردين في اليمن، رداً على استهداف مدمرة أميركية في البحر الأحمر للمرة الثانية خلال أربعة أيام، وهو ما جدد الحوثيون وحلفاؤهم في 13 تشرين الأول/أكتوبر نفي مسؤوليتهم عنه.

وبحسب وكالة فرانس برس، أوضح مسؤول أميركي أن القصف استهدف ثلاث مواقع رادار على ساحل البحر الأحمر، بواسطة صواريخ “توماهوك” أطلقت من المدمرة “يو أس أس نيتز” بعدما أجازها الرئيس الأميركي باراك أوباما. وصرّح المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك في بيان أن الضربات “استهدفت رادارات استخدمت في إطلاق الصواريخ الأخير باتجاه المدمرة +يو اس اس ميسون+ وغيرها من القوارب المنتشرة في المياه الدولية في البحر الاحمر وفي مضيق باب المندب”، وفقاً لفرانس برس.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.