لأول مرة.. روسيا تكشف عن الصاروخ “المرعب” الأحدث

الصورة الأولية لصاروخ سارمات
الصورة الأولية لصاروخ سارمات

عدد المشاهدات: 1036

نشر مركز ماكييف الروسي لتصميم الصواريخ مؤخراً أول صورة للصاروخ البالستي الجديد من الجيل الخامس سارمات “إر إس – 28” (RS-28)، وفق ما نقلت وكالة روسيا اليوم في 26 تشرين الأول/أكتوبر. وينتظر أن يستبدل صاروخ “سارمات” الثقيل الجديد الذي يشتغل بالوقود السائل على مرحلتين، الصواريخ البالستية الأقدم في الترسانة الروسية.

وأرفق مركز تصميم الصواريخ المختص صورة الصاروخ الجديد بنص يقول:” بناء على قرار الحكومة الروسية “بشأن التعاقدات الدفاعية لعام 2010 ولفترة التخطيط 2012 – 2013″، كلف مركز ماكييف لتصميم الصواريخ بالشروع في العمل على الصاروخ سارمات”، وفقاً لروسيا اليوم.

وبحسب الوكالة، يتميز الصاروخ البالستي الجديد، الذي وصفته الصحافة الغربية بالمرعب، وأطلق عليه حلف شمال الأطلسي اسم “Satan 2 “، بقدرته الفائقة على المراوغة والإفلات من منظومات الدفاع الجوي والدفاع الصاروخي، من خلال مسار شبه دائري، وبرؤوس حربية سرعتها تفوق سرعة الصوت.

ويقول موقع Jane’s البريطاني المتخصصة في الشؤون العسكرية إن خصائص الصاروخ “إر إس – 28” الفريدة تعطي روسيا لأول مرة إمكانية تنفيذ ضربات دقيقة في إطار حرب إقليمية باستخدام رؤوس حربية غير نووية.

وتكفي الطاقة الحركية لرؤوس الصاروخ الحربية لتدمير مركز قيادة حصين للغاية أو خطوط دفاعية.

ويمكن للنسخة الكلاسيكية التقليدية للصاروخ “إر إس – 28” أن تحمل ما بين 10 – 15 رأساً، قدرة كل منها 750 كيلو طن، بحسب الوكالة الروسية.

وكان قد تم بنجاح اختبار محرك الصاروخ “سارمات” في آب/أغسطس الماضي، ويخطط لإجراء تجربة على إطلاق الصاروخ من دون رأس حربي بداية العام المقبل.

وأكد يوري بوريسوف نائب وزير الدفاع الروسي أن قوة الصاروخ البالستي الجديد تسمح له بالانطلاق من كلا القطبين، والهجوم من جهة غير متوقعة.

  روسيا سحبت 1140 عسكرياً و13 طائرة حربية من سوريا

ومن الخصائص الأخرى، أن منصات هذا النوع الجديد من الصواريخ الروسية البالستية تحت الأرض مزودة بنظام حماية نشط لاعتراض الصواريخ المجنحة، وتتولى حماية صواريخ “سارمات” من تفجير نووي قريب، حاويات مخصصة لهذه المهمة.

وتقول صحيفة “دايلي ميل” البريطانية أن الصاروخ الروسي “إر إس – 28” يمكن أن يحمل رؤوساً حربية وزنها 40 ميغا طن، وهو ما يعادل 2000 مرة ضعف قوة القنبلتين الذريتين اللتين ألقيتا على هيروشيما وناغازاكي عام 1945.

وكانت صحيفة ديلي ميرور قد ذكرت في وقت سابق أن روسيا تنوي اختبار صاروخ جديد قادر على تدمير بلاد بأسرها في ثوان معدودة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.