موازنة عسكرية قياسية لوزارة الدفاع اليابانية

وزيرة الدفاع اليابانية
وزيرة الدفاع اليابانية

تقدمت وزيرة الدفاع اليابانية بطلب ميزانية قدرها 5.17 تريليونات ين ياباني (ما يعادل 49.87 مليار دولار) للسنة المالية التي تبدأ في أبريل 2017، مسجلة بذلك رقماً قياسياً فاق ميزانية اليابان الدفاعية لسنة 2016 بنسبة 2.3%، وفقاً للموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع اليابانية.
ونقلت مجلة جينز ديفنس ويكلي في 8 تشرين الأول/ أوكتوبر عما أفاد به موقع الوزارة من أن طلب الميزانية الجديد يعكس خطط طوكيو لتطوير ونشر منظومة صواريخ مضادة للسفن ومنظومات دفاع جوي جديدة، إلى جانب وحدة مشاة برمائية متنقلة، وجيل جديد من الغواصات المتقدمة، في ظل ارتفاع حدة التوترات مع جارتيها الصين وكوريا الشمالية.
وبحسب ما نقلت البيان، يشمل طلب الميزانية الاستحواذ على منظومة صاروخية ساحلية مضادة للسفن من طراز”تايب 12″ في مقابل 8.1 مليارات ين ياباني، إلى جانب تطوير نسختين، واحدة محسنة والثانية تنطلق جوا، من المنظومة نفسها مقابل 11.6 مليار ين ياباني.
علاوة على ذلك، تم تخصيص إجمالي 14.7 مليار ين ياباني للحصول على صاروخ باليستي معترض من طراز “ستاندرد ميسيايل-3 بلوك 2إيه (أر أي أم-161دي)، الذي يجري تطويره بشكل مشترك بين شركتيرايثون وميتسوبيشي للصناعات الثقيلة ، والذي يمكن نشره على الأرض وفي البحر. وسيجري توظيف 105.6 مليارات ين ياباني في تعديل قدرات منظومة باتريوت الدفاعية (باك-3) لتصبح وفقاً لمعيارباك-3 أم إس إي.
وطلبت الوزارة أيضا 17.7 مليار ين ياباني لتحسين المنظومة الصاروخية أرض جو متوسطة المدى من طراز 03. ووفقاً لصحيفة يوميوري شيمبون، فإن الصاروخ الجديد سيتم نشره على جزر نانسي، بالقرب من جزيرة سنكاكاو /‏ دياياو في بحر الصين الشرقي، التي تزعم بكين أنها ضمن أراضيها السيادية.
كما سوف تستخدم المنظومة التي تشكل نسخة محسنة عن طراز 03، المعروفة بـ “سام-4” أو “تشو-سام”، مع وحدات قوة الدفاع الذاتي البرية الصاروخية لليابان التي من المقرر أن تتمركز في جزر مياكو، اتشيغاكي، أمامي اوشيما، حسبما أفادت الصحيفة.
وهناك مبلغ 76 مليار ين ياباني إضافي سيوضع جانبا لجيل جديد من الغواصات التي ستبنى محلياً، ويعتقد أنها ستكون ذات قدرات رصد متقدمة تحت الماء. وتعتبر الغواصات المتطورة الحديثة المشروع الأكثر طموحاً على لائحة وزارة الدفاع اليابانية. ويقول اللواء البحري المتقاعد ماساو كوباياشي، وهو الرئيس السابق لأسطول الغواصات التابعة لليابان انه يتوقع تعديل ما يصل إلى 11 من هذه الغواصات الجديدة.
ويشمل طلب الميزانية أيضا 39.3 مليار ين ياباني لشراء أربع طائرات نقل “ف-22 أوسبري” من إنتاج شركتي بيل و بوينغ ، و94.6 مليار ين ياباني من أجل ست طائرات حربية من طراز إف-35 لايتنينغ من إنتاج لوكهيد مارتن.
بالإضافة إلى ذلك، أعلنت الوزارة عن خطط لإنشاء وحدة برمائية متنقلة قوامها ألفا عنصر، شبيهة بمشاة البحرية الأميركية.
والتي سيكون مقرها في ناجازاكي، مع وحدات إضافية ستتمركز على جزيرتي مياكو و أمامي أوشيما. وسوف تنفق أموال إضافية على إرسال طواقم إلى الفلبين وفيتنام، حيث تسعى اليابان إلى تحسين عمليات تقاسم المعلومات مع بلدان أخرى على خلاف على مناطق متنازع عليها مع الصين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.