تضاعف مدى صاروخ “براموس” الهندي-الروسي

صاروخ "براموس" الهندي-الروسي
صاروخ "براموس" الهندي-الروسي

عدد المشاهدات: 1493

اتفقت روسيا والهند على زيادة مدى صاروخ “براموس” (Brahmos)، الأسرع من الصوت مرتين، إلى 600 كيلومتراً، وفق ما نقلت وكالة أنباء موسكو في 2 تشرين الأول/أكتوبر.

وبحسب الوكالة، قال مسؤول دبلوماسي هندي لجريدة “ديفينس نيوز” إن هذا “يغدو ممكناً بفضل انضمام الهند إلى نظام مراقبة صناعة الصواريخ”.

هذا وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صرّح بأن روسيا ستعمل على تطوير نظام صواريخ “براموس” بصورة مشتركة مع الهند.

يُشار إلى أن تقارير أفادت أن روسيا مهتمة باقتناء الصواريخ المجنحة المصممة بالتعاون مع الهند من طراز “براموس” بغرض تزويدها على “مقاتلات “سو – 30 أس أم” الروسية. وفي هذا الإطار، قال مصدر دبلوماسي في حديث أدلى به لوكالة “تاس” الروسية في أيلول/سبتمبر الماضي “إن الجيش الهندي هو الذي سيتسلم  بالدرجة الأولى الطائرات الضاربة المزودة بصواريخ “براموس”الجوية. ثم يمكن أن تشتري القوات الجوية والفضائية تلك الصواريخ”، مضيفاً أن المحادثات بهذا الشأن يمكن أن تبدأ مع الجانب الهندي عام 2017.

هذا ولم تؤكد وزارة الدفاع الروسية بشكل رسمي صحة هذا الخبر.

يذكر أن أول مقاتلة هندية مزودة بصواريخ “براموس” قامت برحلة جوية الصيف الجاري. ويتوقع أن تطلق تلك الصواريخ من على متن المقاتلات الهندية في نهاية العام الجاري. وتنوي الهند تزويد الأفواج الثلاثة لمقاتلات “سو 30 أم كا إي” الروسية التصنيع بصواريخ “براموس” الجوية المطورة، علماً أن النسختين البرية والبحرية لهذا الصاروخ تتوفران حاليان في حوزة الجيش الهندي.

يذكر أن صاروخ “براموس” هو الشقيق المتقدم لصاروخ “ياخونت” الروسي، وخصص لمكافحة السفن الحربية المعادية. ويتميز صاروخ “براموس”، وهو من صنع روسي هندي، بسرعته العالية وتنوّع طرق استخدامه وقدرته على الانطلاق من سفينة السطح والغواصة والطائرة والبر الساحلي. ينقسم الصاروخ إلى ثلاثة أنواع: الصاروخ المنطلق من الأرض والصاروخ المنطلق من السفينة والصاروخ المنطلق من الطائرة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.