رئيس وزراء اليابان: نشر صواريخ روسية على جزر متنازع عليها “يدعو للأسف”

منظومة باستيون الروسية
منظومة باستيون الروسية

قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في 25 تشرين الثاني/نوفمبر إن إقدام روسيا على نشر أنظمة صواريخ على جزر بغرب المحيط الهادي تطالب طوكيو بالسيادة عليها أمر “يدعو للأسف”، وفق ما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

وتأتي تصريحات آبي قبل أقل من شهر من زيارة من المقرر أن يقوم بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لليابان لإجراء محادثات تهدف إلى تحقيق تقدم صوب تسوية النزاع الممتد منذ عقود. وكانت موسكو قد عبرت من قبل عن أملها في ألا يضر نشر الصواريخ بالجهود الرامية للتسوية.

وكانت وسائل إعلام روسية قد ذكرت في 22 تشرين الثاني/نوفمبر أن نظامي صواريخ باستيون وبال المضادين للسفن يعملان الآن على الجزر التي تقع في أرخبيل بالمحيط الهادي تتنازع روسيا واليابان ملكيته منذ 70 عاماً، وفقاً لرويترز.

ويقف النزاع على الجزر التي يطلق عليها جزر الكوريل الجنوبية في روسيا وتسمى الأراضي الشمالية في اليابان حائلاً أمام توقيع البلدين معاهدة سلام تنهي الحرب العالمية الثانية رسمياً.

وقال آبي أمام مجلس المستشارين بالبرلمان الياباني “الجزر الأربع ملكية متأصلة لبلدنا. وقد نقلنا من خلال الطرق الدبلوماسية أن هذا أمر… لا يتماشى مع موقف بلدنا ويدعو للأسف”، بحسب الوكالة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate