روسيا تنشر صواريخها الأكثر رعباً لمواجهة أميركا

صاروخ ديمون الروسي
صاروخ ديمون الروسي

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الفور بنشر صواريخ “ديمون” النووية الروسية الأكثر رعباً، بعد أقل من شهر على كشف روسيا عن قوة صاروخها الرهيب العابر للقارات “ساتانا-2” والذي يعني باللغة العربية “الشيطان”، بحيث يمكنه أن يدمر بلداً بأكمله، وفق ما نقلت وكالة أنباء سبوتنيك في 21 تشرين الأول/نوفمبر الجاري.

وجاءت أوامر الرئيس بوتين بالنشر الفوري لأنظمة صواريخ “ديمون”، رداً على إرسال الولايات المتحدة الأسلحة إلى أوروبا الأسبوع الماضي.

وقال بوتين في هذا الإطار: “هدفنا تحييد فعالية أي تهديد عسكري لأمن روسيا”، محذرا أوباما من أن روسيا “ستستمر في القيام بكل ما هو ضروري للحفاظ على التوازن الاستراتيجي”، وفق سبوتنيك.

مواصفات صاروخ “ديمون” الروسي

صاروخ “الشيطان” الروسي لديه قدرات وقوة تدميرية هائلة، ويعتبر الكثيرون أنه تم إنشاؤه باستخدام “تكنولوجيا قديمة” اكتشفت مؤخراً، حيث تحدث قائد قوات الصواريخ والمدفعية للقوات المسلحة، الفريق ميخائيل” ماتفييسكي، قائلاً إن هذه الصواريخ مبنية على مبادئ فيزيائية جديدة.

بدأت روسيا العمل على هذا المشروع في العام الماضي بمجمع سري للغاية يقع على قمة جبل يامنتاو في جبال الأورال، بحسب بعض وسائل الإعلام الروسية، ولديه قدرات فائقة للطيران عبر القطبين، والهجوم من مصدر غير متوقع، وفقاً للوكالة.

تمكنت روسيا من الانتهاء من النموذج الأول للصاروخ في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، وانتهت في 18 آب/أغسطس 2016 من تجربة ناجحة لاطلاق المحرك RC-99، الخاص بالصاروخ الروسي النووي الجديد.

ويعدّ هذا الصاروخ النووي الروسي أيضاً من صواريخ الجيل الخامس البالستية الثقيلة، ومصمم للتغلب على نظام الدفاع الصاروخي، حيث لا تتمكن أنظمة الدفاع الصاروخي الأميركية في أوروبا وأمريكا نفسها من اصطياد هذا الصاروخ، وذلك لقدرته على المناورة بسرعة تفوق سرعة الصوت.

يُشار إلى أن مواصفات الصاروخ سرية للغاية، ولكن كل ما يتوفر عنه أنه يحمل حمولة تزن حوالي عشرة أطنان، وهو يستطيع اختراق أي نظام دفاع صاروخي حالي ومستقبلي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.