روسيا وإيران: البحث في توريد أسلحة ومعدات عسكرية بنحو 10 مليارات دولار

أسلحة ومعدات عسكرية روسية
أسلحة ومعدات عسكرية روسية

أعربت إيران اهتمامها بشراء أسلحة روسية ومعدات عسكرية بما في ذلك دبابات من طراز “تي-90” (T-90)، وأنظمة المدفعية وطائرات ومروحيات، تقدر قيمتها الإجمالية بنحو 10 مليارات دولار، وفق ما صرّح رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي، فيكتور أوزيروف، نقلاً عن وكالة أنباء موسكو في 14 تشرين الثاني/نوفمبر.

وبحسب الوكالة، قال عضو مجلس الشيوخ الروسي المتواجد في إيران ضمن وفد من المجلس “تجري تلك المفاوضات ولقد تم إنشاء الأسس، والمحفظة تبلغ حوالي 10 مليار دولار”. مؤكداً أن الإمدادات حتى عام 2020، ستتم بعد موافقة مجلس الأمن للأمم المتحدة.

وأضاف أوزيروف: “من الواضح، أن الولايات المتحدة وشركاءهم سيقومون بحظر هذه الإمدادات، لكن سنواصل هذه المفاوضات”، معلناً أن منظومة الدفاع الجوي الروسية “أس-300” التي سلّمت لإيران سابقاً ستدخل المناوبة القتالية مع نهاية العام الجاري.

وقال أوزيروف بحسب الوكالة إن توريد “أس-300″ تأخرت بسبب العقوبات، والآن انتهى ومع نهاية العام جميع المنظومات التي وردت ستدخل المناوبة القتالية”.

وأكد رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي، أن بلاده لا تحتاج حالياً لاستخدام قاعدة همدان الجوية الإيرانية، نظراً لتصديق اتفاقية حول تسليم قاعدة حميميم السورية للاستخدام، لكن روسيا لا تستثني العودة للمباحثات مع إيران حول استخدام قاعدة همدان مجدداً، بحسب الوكالة.

واختتم أوزيروف قائلاً “بعد التصديق على الاتفاقية حول حميميم، لا ضرورة لاستخدام الميناء الجوي الإيراني، لكن لا يستثنى، نظراً لمستوى تعاوننا، أن نعود مجدداً للمحادثات مع إيران في هذا الشأن”.

من جانبه، أعلن مدير الدائرة الآسيوية الثانية في وزارة الخارجية الروسية، زامير كابولوف، أن بلاده مستعدة لتطوير تعاونها العسكري التقني مع إيران، وأن الأخيرة مهتمة باقتناء قائمة عريضة من  الأسلحة الروسية.  وقال كابولوف في حديث لـ”سبوتنيك”: “لدى الإيرانيين بالفعل، قائمة عريضة من المنتجات العسكرية التي يرغبون بشرائها من روسيا. بالطبع جزء منها، الدبابات والمقاتلات، يدرج تحت عقوبات مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة نظرا لوجود حظر، وهو يعني أنه في حال التوصل لاتفاق لبيع هذه المنتجات، فيجب التوجه لمجلس الأمن للحصول على موافقة، خلال الأعوام الخمسة، أو بالأصح الأربعة المتبقية للحصول على هكذا موافقة”.

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate