1.7 مليار دولار على نظام دفاع صاروخي لليابان

نظام باك-3
نظام باك-3

تخطط الحكومة اليابانية لصرف مبلغ إضافي قدره 188 مليار ين ياباني (1.7 مليار دولار) لشراء بطاريات صواريخ باتريوت أرض- جو متطورة من طراز “باك- 3” (Patriot Pac-3)، خلال العام الحالي، وفق ما أعلنت مصادر مطلعة، طلبت عدم الكشف عن هويتها، نقلاً عن موقع أنباء موسكو في 28 تشرين الثاني/نوفمبر.

وبحسب الموقع، إن السبب لشراء هذا النوع من الصواريخ يعود لما يسمى بالتهديد الصاروخي لكوريا الشمالية، التي تكثف قدراتها النووية وتعمل على تطوير صواريخ بالستية تحت ذريعة حماية نفسها من الولايات المتحدة.

هذا وستسعى وزارة الدفاع اليابانبة إلى ميزانية قياسية قيمتها 5.16 تريليون ين (51 مليار دولار) للسنة المالية 2017 مع تزايد التوترات في بحر الصين الشرقي وتطوير كوريا الشمالية لبرنامجها الصاروخي، وفق ما أعلنت وكالة رويترز في آب/أغسطس الماضي.

والزيادة التي تبلغ 2.3 بالمئة عن ميزانية الدفاع للسنة الحالية والبالغة 5.05 تريليون ين ستكون الزيادة السنوية الخامسة على التوالي التي تطلبها وزارة الدفاع الحريصة على تقوية دفاعات اليابان مع تطوير كوريا الشمالية لتكنولوجيا الصواريخ البالستية.

وبحسب مسؤول في الوزارة، ستخصص اليابان أيضاً أموالاً في الميزانية لشراء نسخة متطورة من المقاتلة الشبح أف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن (Lockheed Martin) الأميركية.

والمبلغ الذي أدرج في طلب الميزانية المخصصة للسنة المالية التي تبدأ في أبريل/ نيسان يشمل أموالاً لتقييم الحصول على نظام دفاع صاروخي جديد بالمفاضلة بين نظام (ثاد) أو نظام (أيجيس آشور) وهي نسخة تستخدم براً من نظام الدفاع الصاروخي البالستي الذي تستخدمه سفن في بحر اليابان والنظامان تطورهما شركة لوكهيد مارتن.

وقالت المصادر المطلعة على الاقتراح، إن تلك الأموال تشمل أيضاً تطوير مدى ودقة بطاريات باتريوت من طراز باك-3 لكن المصادر قالت إن دخول أنظمة مثل ثاد وأيجيس آشور للخدمة قد يستغرق أعواماً.

وليس من المتوقع أيضاً أن تدخل بطاريات صواريخ باتريوت الجديدة الخدمة بسرعة إذا تم تسريع وتيرة الإنفاق بسبب القدرات المحدودة للشركات المنتجة التي تعمل أصلا وفقا لجدول زمني مضغوط للإنتاج.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.