50% من الروس يرون خطر الحرب بين روسيا والناتو واقعياً

خطر الحرب بين روسيا والناتو
خطر الحرب بين روسيا والناتو

يرى كل ثاني مواطن روسي (52%) أن نشوب حرب واسعة النطاق بين روسيا وحلف الناتو يعدّ واقعياً، مقابل 40% لا يشاطرونهم هذا الرأي، بجسب نتائج استطلاع للرأي نشرت في روسيا، وفق ما نقلت وكالة إنترفاكس في 8 تشرين الثاني/نوفمبر,

ونقلاً عن الوكالة، إنه وفقاً لصندوق “الرأي العام” الروسي المتخصص باستطلاعات الرأي، إن 43% من المواطنين الروس يعتقدون أن نشوب هذه الحرب الآن أكثر احتمالاً مما كان عليه في سبعينيات القرن الماضي، في عصر الزعيم السوفييتي ليونيد بريجنيف.

ويظن 60% من المشمولين بالاستطلاع أن احتمال اندلاع حرب واسعة النطاق بين روسيا ودول الناتو أكبر منه قبل سنتين أو ثلاث سنوات. وهم يربطون هذا الوضع مع تنامي دور روسيا على الساحة الدولية، الأمر الذي يثير ردة فعل عدائي من قبل الغرب (15%)، ومع مواصلة النزاع في أوكرانيا (12%)، أو مع الأحداث في سوريا وتصاعد التوتر في منطقة الشرق الأوسط عامة، وفقاً لإنترفاكس.

إلى ذلك، فإن ثلثي الروس (65%) يعتقدون أن سياسة روسيا في المرحلة الأخيرة تسهم في تخفيض خطر نشوب حرب مع دول الناتو، مشيرين إلى أن روسيا تنتهج سياسة مسالمة وتسعى لحل جميع الخلافات بطرق دبلوماسية. كما أن كل عاشر روسي يرى أن هيبة الرئيس الروسي وتصرفاته “تخفض خطورة نشوب الحرب”، فيما يعتقد 17% من المواطنين أن سياسة روسيا يمكن أن تقود إلى حرب مع الناتو، مقابل 19% وجدوا صعوبة في الإجابة.

يذكر أن 17% ممن يعتبرون خطر الحرب واقعياً يتوقعون أن تستخدم في هذه الحالة الأسلحة النووية، مقابل 23% يرون أن ذلك لن يحدث، بحسب الوكالة.

ويعتبر غالبية المواطنين (78%) أن مبادرة روسيا إلى استخدام السلاح النووي في حال نشوب حرب مع الناتو أمر غير مقبول، مقابل 13% لا يتفقون معهم.

ويرى 89% أن حربا نووية، بين روسيا والناتو، من شأنها أن تقود إلى كارثة كونية وهلاك البشرية، فيما يعتقد 15% أن هذا السيناريو مبالغ فيه، ظانين أن البشرية يمكن أن تنجو رغم الحرب النووية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.