الصين تعزز التدقيق المالي في معاملات جيشها بعد فضائح

عناصر من الجيش الصيني
عناصر من الجيش الصيني

قالت وزارة الدفاع الصينية في 21 كانون الأول/ديسمبر إن جيش البلاد سوف يعزز الإشراف المالي من خلال قواعد المحاسبة تمت مراجعتها ويبدأ تطبيقها في الأول من كانون الثاني/يناير مما يعني أنه سيتعيّن التدقيق في كل المعاملات المالية للقوات المسلحة، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وبصفته قائد القوات المسلحة الصينية التي يصل قوامها إلى 2.3 مليون فرد، جعل الرئيس شي جين بينغ مكافحة الفساد في الجيش أولوية قصوى له. وحذر ضباط من أن المشكلة منتشرة لدرجة أنها قد تقوض قدرة الصين على شن الحرب في وقت تستعرض فيه بكين بشكل متزايد نفوذها في المنطقة والمناطق المحيطة بها.

وتشمل حملة شي ضد الفساد جيش التحرير الشعبي بالفعل إذ جرى التحقيق مع عشرات الضباط وسجنهم ومن بينهم النائبان السابقان لرئيس اللجنة العسكرية المركزية، وفقاً لرويترز.

وذكرت وزارة الدفاع في بيان قصير على موقعها الإلكتروني أن شي أقر قواعد المحاسبة الجديدة. وقالت “يجب فحص كل الأنشطة الاقتصادية لجيش التحرير الشعبي والشرطة المسلحة الشعبية والمسؤوليات الاقتصادية لكوادر الزعامة والإشراف عليها.”

وأضافت أن التركيز سينصب على كبار الضباط الذين خرجوا من الخدمة أو من يعملون في قوات الاحتياط، بحسب الوكالة نفسها.

وأشارت الوزارة إلى أن المحاسبين العسكريين سيحصلون على المزيد من السلطات لجمع الأدلة وفحص الحسابات البنكية ونشر نتائجها وأن المخالفات ستحال إلى ممثلين للادعاء لإجراء المزيد من التحقيق.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.