الولايات المتحدة نحو رفع حجم أسطولها البحري

قطع بحرية أميركية
قطع بحرية أميركية

تستهدف البحرية الأميركية رفع حجم اسطولها من 308 الى 355 قطعة بما يتخطى ماتستهدفه ادارة الرئيس المُنتخب دونالد ترامب وهو الوصول الى 350 قطعة، بحسب ما نقلت صفحة القوات المسلحة المصرية على موقع فايسبوك في 18 كانون الأول/ ديسمبر.

فطبقا للوثيقة الصادرة عن البحرية الأميركية في كانون الأول/ ديسمبر 2016، والخاصة بتقييم بنية القوة العسكرية Force Structure Assessment FSA تستهدف البحرية الأميركية ما يلي:

– زيادة عدد حاملات الطائرات الى 12 حاملة بدلا من 11 حاملة.
– زيادة عدد السفن القتالية الكبيرة ( مدمرات – طرادات ) من 88 الى 104 سفينة.
– الابقاء على نفس عدد السفن القتالية الصغيرة ( سفن دفاع ساحلي – فرقاطات ) وهو 52 سفينة.
– زيادة عدد سفن الهجوم والانزال البرمائي ، حاملات المروحيات بمختلف فئاتها LHA – LHD – LPD من 34 الى 38 سفينة.
– زيادة عدد الغواصات النووية الهجومية ( الغواصات العاملة بالدفع النووي الحاملة للصواريخ الجوالة المضادة للأهداف البرية ) من 48 الى 66 غواصة.
– الابقاء على نفس عدد الغواصات النووية الحاملة للصواريخ الباليستية العابرة للقارات وهو 12 غواصة.
– زيادة عدد سفن الدعم اللوجيستي والامداد والتموين من 29 الى 32 سفينة.
– الابقاء على عدد سفن النقل والانتشار السريع بعدد 10 سفن.
– زيادة عدد قواعد دعم انتشار القوات الأميركية خارج الولايات المتحدة Expeditionary Support Base ESB ( فئة جديدة من السفن توفر الدعم والاسناد لقوات الولايات المتحدة البحرية المنتشرة على مستوى العالم لتقليل الاعتماد على دعم الموانىء الاجنبية في حال عدم توافرها في مناطق الانتشار ) من 3 الى 6 سفن.
– زيادة عدد سفن القيادة والدعم Command & Support Ship من 21 الى 23 سفينة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.