تحطم مقاتلة سو-33 روسية في إطار العمليات العسكرية في سوريا

مقاتلة سو-33 روسية ‏
مقاتلة سو-33 روسية ‏

أعلن الجيش الروسي حسب ما نقلت عنه وكالات أنباء روسية، أن طائرة عسكرية روسية من نوع “سوخوي 33” (Sukhoi-33) تحطمت في البحر بعدما فشل هبوطها على حاملة الطائرات الروسية الأميرال كوزنيتسوف الموجودة في البحر المتوسط في إطار العمليات العسكرية في سوريا.

وبحسب الوكالات، تمكن الطيار من استخدام مظلته في الوقت المناسب.

وفي التفاصيل، أوضح بيان صادر عن المكتب الإعلامي لوزارة الدفاع الروسية في 5 كانون الأول/ديسمبر، “بعد تنفيذ مهمتها القتالية في أجواء سوريا سقطت مقاتلة من نوع “سو-33” لدى هبوطها على متن الطراد “الأميرال كوزنيتسوف” الحامل للطائرات، وذلك بسبب انقطاع كابل تابع لمنظومة المكابح، مما أدى إلى سقوط المقاتلة من متن الطراد”، مؤكداً أن قائد المقاتلة استطاع القفز من الطائرة.

وأضاف أن فريق الإنقاذ نقل الطيار إلى متن “الأميرال كوزنيتسوف” وأن صحته جيدة.

كما أكد بيان الوزارة الروسية أن مجموعة السفن الحربية الروسية في البحر المتوسط لا تزال تعمل وفقاً للخطة المحددة، مضيفاً أن “طلعات الطيران البحري مستمرة وفقاً لمهماتها”.

وهي الطائرة الثانية التي تفقدها البحرية الروسية منذ وصول حاملة الطائرات هذه إلى قبالة الشواطىء الروسية في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، حيث كانت مقاتلة من طراز “ميغ 29 كوبر” سقطت قرب الساحل السوري في 14 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. وأوضحت الدفاع الروسية حينها أن الطائرة سقطت، جراء خلل فني، في البحر قرب حاملة الطائرات “الأميرال كوزنيتسوف”، لدى تنفيذها طلعة تدريبية.

وترسو حاملة الطائرات الروسية قبالة الشواطىء السورية منذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وتشارك في الضربات الجوية على مواقع للجهاديين والفصائل المسلحة في سوريا.

وتشن المقاتلات الروسية منذ الثلاثين من ايلول/سبتمبر الماضي ضربات جوية لدعم قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.