تركمانستان تستعرض منظومات أسلحة جديدة تتصدرها الطائرات

منظومات أسلحة
منظومات أسلحة

استعرضت تركمانستان منظومات أسلحة صينية حصلت عليها مؤخرا، بما في ذلك عدة طائرات موجهة عن بعد. وكشفت بذلك عن أنها واحدة من المشترين الأجانب الأوائل لطائرات قتالية موجهة عن بعد، تعمل على محرك توربيني مروحي من طراز “دبليو جيه-600أيه/دي” من إنتاج شركة العلوم والصناعة الفضائية الصينية.

وأفادت مجلة جينز ديفنس ويكلي، في 10 كانون الأول/ ديسمبر أنه من غير الواضح ما إذا كانت تركمانستان قد حصلت على المزيد من هذه الطائرات، عدا الطائرتين اللتين ظهرتا في الاستعراض.

وبحسب البيان، كانت الطائرة “دبليو جيه-600” قد شوهدت للمرة الأولى في معرض الطيران في الصين في زوهاي عام 2010، وهي تشكل سلاح استطلاع أساسياً، يقوم بدور رئيسي في الرصد على ارتفاعات متوسطة، جنباً إلى جنب مع القدرة على أداء عمليات استهداف بعيدة المدى، وعمليات تقييم لما بعد توجيه الضربات.

هذه الطائرة الموجهة عن بعد التي استلم منها لجيش الصيني أعدادا غير معروفة يمكنها أن تكون بمحركين مختلفين: إما بمحرك نفاث دبليو جيه -600 أو بمحرك توربيني مروحي دبليو جيه-600 إيه.

في معرض الطيران في الصين عام 2014، كشفت شركة العلوم والصناعة الفضائية الصينية عن أن “دبليو جيه-600 إيه/دي” لديها قوة تحمل تصل إلى خمس ساعات، وبإمكانها نقل حمولة تزيد عن 130 كيلوغراماً.

وفي الاستعراض العسكري في تركمانستان، ظهرت الطائرة الموجهة عن بعد وهي تحمل صواريخ أرض-جو بمدى قصير من طراز “سي أم-502كي جي”.

ويمكن لطائرة دبليو جيه-600 إيه/دي التي يمكن اطلاقها بصاروخ واستعادتها بمظلة، أن تكون مجهزة برادار بفتحة اصطناعية، بالإضافة إلى منظومة استطلاع بصرية. وأفيد أنها قادرة أيضا على حمل قنبلة موجهة بالليزر من طراز واي زد-200.

وفي الاستعراض، كانت هناك أيضا طائرة موجهة عن بعد للشركة نفسها من طراز سي اتش-3 مسلحة بصواريخ أرض جو. وظهرت أيضا طائرات موجهة عن بعد من طراز اس-300.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.