تزويد القوات المسلحة الأميركية بأنظمة تتصدى لصواريخ أس-300 وأس-400

أنظمة التشويش الإلكتروني
أنظمة التشويش الإلكتروني

كشفت مجلة “ذي ناشونال إنترست” (The National Interest) في 7 كانون الأول/ديسمبر أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تعتزم تزويد القوات المسلحة بأحدث أنظمة التشويش الإلكتروني الهجومية التي تتيح لها التصدي لمنظومات “أس-300″ (S-300) و”أس-400” (S-400) الروسية.

وبحسب موقع روسيا اليوم، نقلت المجلة عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، روجر كابينيس، قوله إن “البنتاغون يعد استراتيجية جديدة للحرب الإلكترونية لرفع مستوى حماية الوحدات الضاربة بالجيش الأميركي”، مشدداً على أن تطوير وتطبيق أدوات الاختراق والاعتراض الإلكتروني أقل تكلفة من إطلاق الصواريخ الإعتراضية.

وقالت الدفاع الأميركية إن “إقرار الاستراتيجية الجديدة سيتم خلال الشهرين المقبلين على أن يكتمل إعدادها حتى صيف العام 2017″، مشيرة إلى أن الحاجة إلى استراتيجية جديدة للحرب الإلكترونية باتت ملحة بعد تجربة روسيا الناجحة في استخدام الأسلحة الإلكترونية المتقدمة في أوكرانيا.

هذا ويخطط البنتاغون لتزويد طائرات حرب إلكترونية من طراز “بوينغ إي إيه-18جي غرولير” بأجهزة تشويش من الجيل الجديد تستطيع العمل في العديد من الترددات في آن واحد، وهو الأمر الذي يتيح زيادة نطاق الهجمات وفعاليتها، فضلاً عن التخفي عن منظومات الصواريخ الروسية كـ”إس 300″ و”إس 400″ التي تعد من أفضل المنظومات عالمياً.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.