الأبرز

تعرّف بالتفصيل على أحدث المشاريع البحرية التركية: سفينة TF-2000

سفينة TF-2000
سفينة TF-2000

تواصل المؤسسة الصناعية للدفاع التركي تقدّمها نحو المستقبل، فبين الحين والآخر تكشف لنا عن تصنيع سلاح محلي جديد، وآخر الحلقات التي أضيفت إلى سلسلة الأسلحة الجديدة هو سلاح “تي أف-2000” (TF-2000) المستخدم في الدفاع الجوي.

ويعد هذا السلاح من الأسلحة النادرة جداً، حتى بيد القوى العظمى كإنجلترا وفرنسا، ويدخل ضمن قسم سفن الدفاع الجوي المستخدمة في حماية المنطقة من الصواريخ البالستية، حيث تخطط تركيا لإنتاج 4 سفن للدفاع الجوي من نوع (TF-2000).

ويقدر الخبراء تكلفة إنتاجها بمليار دولار أميركي، لتلعب دوراً مهماً في الجيش التركي بعد القيام بإضافات عديدة عليها.

تفاصيل المشروع

قُدّم طلب إنتاج سلاح TF-2000 في شهر أيار/مايو من عام 1996، وأرسلت دعوة تقديم وثائق المناقصة في 1998، وكان الهدف حينها هو تصنيع 6 أسلحة TF-2000 بتكلفة تساوي 5 مليارات دولار تقريباً، والانتهاء من العمل في 2004، ولكن تم تأجيل المشروع بسبب الأزمة الاقتصادية التي حدثت بعد زلزال 1999.

بعد ذلك قامت اللجنة التنفيذية للمؤسسة الصناعية في الدفاع التركي بتخفيض عدد الأسلحة إلى 4 فقط، ومن المتوقع أن ينتهي العمل على مسودته خلال العام الجاري.

مميزات السلاح

بإمكان سلاح TF-2000 القيام بتفجير هدف على بعد أكثر من 250 كم، ويحتوي على أجهزة رادار ثلاثية الأبعاد، يمكن لها مراقبة آلاف الأهداف. ومن الأجهزة الأخرى التي يحملها السلاح باستمرار جهاز الرادار المفهرس البحري المتعدد الأغراض، والذي يلعب دوراً رئيساً في التحذير والاستخبارات المبكرة ويسمى هذا الجهاز بـ(ÇAFRAD)، حيث يمكنه رصد الأهداف من على بعد أكثر من 450 كم، وبمجرد انتهاء تصنيع الرادار ستصبح السفينة جاهزة.

صياد السفن

يستخدم صاروخ من نوع (ATMACA) على متن السفن الحربية من نوع TF-2000، حيث يمكن لهذا السلاح تفجير الأهداف من مسافة أكثر من 250 كم. ويحلّ ATMACA محل HARPOON الذي تستخدمه الولايات المتحدة الأميركية. وقد يضاف إلى السفن صاروخ GEZGİN الذي يبلغ مداه 1000 إلى 1500 كم.

توجد 151 قطعة من هذه السلاح في جميع العالم موزعة على 13 دولة. وأكثر دولة تستخدمه هي الولايات المتحدة الأميركية على سفينة BHSG.

مواصفاته العامة:

الطول: 147 متراً

الحمولة الكاملة: 7 آلاف طناً

الطاقم: 220 شخصاً

السعر: مليار دولار

تركيا بوست

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.