تفاصيل أغلى طائرة رئاسية أميركية على الإطلاق

نموذج عن طائرة ترامب الرئاسية الجديدة
نموذج عن طائرة ترامب الرئاسية الجديدة

تُفسّر وزيرة القوات الجوية الأميركية ديبورا لي جيمس أن القيمة الهائلة لصفقة تصميم الطائرة المخصصة للرئاسة الأميركية ترجع إلى “المتطلبات الأمنية الخاصة”، وسط دهشة أعربها الرئيس المنتخب دونالد ترامب، من ثمن الصفقة بين الحكومة الأميركية وشركة “بوينغ” بشأن تصميم الطائرة الجديدة المخصصة لقيادة الولايات المتحدة.

وفي التفاصيل، قال ترامب، في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي على موقع تويتر، في 6 كانون الأول/ديسمبر إن “بوينغ، تصمم الطائرة رقم واحد، الجديدة تماماً من طراز 747 لرؤسائنا اللاحقين، لكن ليس هناك أي إشراف على سعرها، وهي تتجاوز 4 مليارات دولار. إلغاء الطلبية”. وفي وقت لاحق، وصف ترامب هذا السعر بأنه “مضحك”، وقال مازحاً: “نريد أن تكسب بوينغ أموالاً، لكن ليس بهذا الحجم”.

من جهتها، فسّرت الوزيرة جيمس في حديث مع موقع “بوليتيكو” الأميركي، أن “الطائرة الجديدة، بالرغم من أن تصميمها يجري على أساس طائرة “بوينغ-747″، تتفوق على أي طائرة ركاب تستخدمها شركات الطيران في العالم”، مشيرة إلى أن الطائرة الجديد للرئيس الأميركي ستكون بمثابة “البيت الأبيض الطائر” من حيث الظروف الأمنية المتوفرة داخلها.

وبحسب موقع بوليتيكو، أوضحت جيمس أنها تقصد بذلك الأمن بجميع أنواعه، بما في ذلك أمن الاتصالات الذي يضمنه جهاز التشويش الإلكتروني الخاص، مشددة على ضرورة أن تكون الطائرة الرئاسية قادرة على العمل في الظروف الأصعب من ظروف أي طائرة مدنية أخرى.

واستطردت الوزيرة مشيرة إلى أن تصميم الطائرة الجديدة هو الأمر الأكثر صعوبة مما يبدو من الوهلة الأولى، قائلة: “في نهاية المطاف، فإنها تنقل رئيس الولايات المتحدة الأميركية!”، وفقاً للمصدر نفسه.

وأضافت أن هذه المعايير الأمنية العالية يطرحها البيت الأبيض ليسلموها لاحقاً إلى وزارة القوات الجوية المفوضة بإبرام صفقة تصميم “الطائرة رقم واحد” التي تلبي جميع هذه المعايير، مستنتجة أن السبيل الوحيد لخفض قيمة تصميم الطائرة الجديدة هو تغيير المعايير الأمنية المطلوبة على متنها.

هذا وذكر موقع “بوليتيكو” أن الطائرة الرئاسية من شأنها حماية الرئيس الأميركي من هجوم صاروخي وضمان بقائه دائماً على اتصال مع قيادة القوات الاستراتيجية، ما يتيح لصاحب البيت الأبيض إدارة بلاده في ظروف وحالات الطوارئ.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.