زوارق صاروخية، سفن إنزال ومنظومات قتالية للقوة البحرية الكويتية

سفينة حربية كويتية
سفينة حربية كويتية

ستتسلّح القوة البحرية الكويتية قريباً بزوارق صاروخية، سفن إنزال ومنظومات قتالية من الولايات المتحدة الأميركية وعدد من الدول الأوروبية، وفق ما كشف آمر القوة البحرية بالجيش الكويتي اللواء ركن بحري خالد أحمد الكندري نقلاً عن جريدة الراي الكويتية في 1 كانون الأول/ديسمبر الجاري. وأكد اللواء أن “هذه المنظومات سوف تسهم في رفع القدرات القتالية لقواتنا البحرية بما يتفق مع عملنا مع دول مجلس التعاون الخليجي”.

وفي لقاء خاص مع «الراي»، أعلن الكندري، عن وجود توجه لتشكيل قوة بحرية خليجية موحدة في المستقبل القريب، حيث يتم تشغيل قوة الواجب البحري 81 بين كافة دول مجلس التعاون الخليجي وبمشاركة كامل وحدات دول المجلس، لتكون القوة البحرية الخليجية قوة قتالية فعالة على امتداد البحر. كما كشف عن توجه لإنشاء كلية بحرية بالكويت خلال السنوات الأربع المقبلة، لتكون مؤسسة علمية لتخريج الضباط البحريين بالبحرية ولخدمة ضباط خفر السواحل، إضافة إلى خدمة دول مجلس التعاون الخليجي.

وبحسب الصحيفة، أكد اللواء الكندري قرب الانتهاء من إنشاء قاعدة بحرية رديفة لقاعدة محمد الأحمد البحرية هي قاعدة رأس الأرض، مشيراً إلى وجود تواجد بحري للقوة البحرية في عدد من الأماكن، مثل تواجدها بقاعدة صباح الأحمد البحرية وموقع في جزيرة فيلكا، إضافة إلى موقع في ميناء مبارك الكبير لتأمين الميناء شمالاً.

وفي الإطار نفسه، أشار إلى أن “القوة البحرية قادرة على تغطية مياهنا البحرية الإقليمية والإقتصادية وجزء من المياه الدولية، وأن القوة البحرية تحمي كل الموارد والثروات البحرية من موارد ونفط تحت البحر بالمياه الإقتصادية والإقليمية وحماية السفن التي تحمل العلم الكويتي، لكونها أراضي كويتية متحركة”، مبيّناً أن القوة البحرية باتت أكثر تقدماً تسليحاً وتدريباً وخبرة، وأن خوضها حرب تحرير الكويت وتأمين أراضينا خلال حرب تحرير العراق أكسبها خبرات كبرى.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate