كم يبلغ الإنفاق العسكري في موازنة 2017 السعودية؟

دبابة M1A2S
دبابة M1A2S

عدد المشاهدات: 1789

أعلنت المملكة العربية السعودية عن اول موازنة لها في 22 كانون الأول/ ديسمبر منذ الكشف عن خطة اصلاح ضخمة، متوقعة ان تشهد موازنة 2017 عجزا بنحو 52,8 مليار دولار في تراجع كبير عن العجز الذي سجلته الموازنة السابقة. فهل يتراجع أو يرتفع الإنفاق العسكري السعودي لعام 2017؟

ينخفض الإنفاق العسكري لعام 2017 بحوالي 6 مليار دولار عن الإنفاق العسكري لعام 2016. في حين يشكل الانفاق على القطاع العسكري احد اكبر مجالات موازنة 2017 اذ خصصت له 191 مليار ريال (نحو 51 مليار دولار). ويمثل هذا المعدل تراجعا عن العام الذي سبق حين وصل الإنفاق في القطاع العسكري 214 مليار ريال (نحو 57 مليار دولار). أما بالنسبة لما كان مخططا، في 2017 من المخطط أن يرتفع الإنفاق العسكري 6.7% عما كا مخططا في 2016. وخاصة أن موازنة 2016 لحظت إنفاقا عسكريا بقيمة  179 مليار ريال لكن الإنفاق العسكري في واقع الأمر تراوح حول 205.1 مليار. وسيسجل الإنفاق الفعلي على قطاع الأمن والمناطق الإدارية 100.6 مليار ريال في 2016 وفقا للتقديرات الأولية لميزانية العام المنقضي.

وفي المحصلة  تخطط المملكة  لزيادة نسبتها 6.7 بالمئة في الإنفاق على الدفاع في 2017 ليصل إلى 191 مليار ريال (50.8 مليار دولار).

ويأتي ذلك في ظل دور المملكة في نزاعات عدة في المنطقة، اذ تقود منذ آذار/مارس 2015 تحالفا عربيا ضد المتمردين الحوثيين في اليمن، واعلنت قبل نحو عام تشكيل تحالف عسكري اسلامي يضم 34 دولة بهدف محاربة “الارهاب”.

وتجدر الإشارة إلى أن 2017 ستكون رابع سنة تواليا تعلن فيها المملكة، اكبر مصدر للنفط في العالم، عجزا في موازنتها، نظرا الى الانخفاض الكبير الذي تشهده اسعار النفط اذ فقد برميل النفط قرابة نصف سعره منذ حزيران/يونيو العام 2014.

  عقب المساعدة البريطانية للتحالف العربي في اليمن.. السعودية وبريطانيا تعززان علاقاتهما الدفاعية

وكانت المملكة اعلنت في نيسان/ابريل “رؤية السعودية 2030″، وهي خطة طموحة تهدف لتنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على النفط الذي يشكل منذ عقود المصدر الاكبر للايرادات الحكومية. إلا أن هذه الخطة شملت أيضا الصناعات العسكرية السعودية وتعزيز دورها كإحدى الدعامات الأساسية في الإقتصاد السعودي.

ومن أبرز نقاط الخطة الشاملة، إطلاق صناعة عسكرية سعودية، اذ قال ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي يشغل ايضا منصب وزير الدفاع، في مقابلته مع “العربية”، “هل يعقل ان تكون السعودية في 2014 رابع اكبر دولة في العالم من حيث الانفاق العسكري، و2015 اكبر ثالث دولة تنفق عسكريا، وليس لدينا صناعة (عسكرية) داخل السعودية؟”

واضاف “نحن الآن بصدد انشاء شركة قابضة للصناعات العسكرية مملوكة مئة في المئة للحكومة تطرح لاحقا في السوق السعودية”، مشيرا الى ان انجاز الشركة بلغ مرحلة متقدمة “ونتوقع ان تطلق في اواخر 2017”. وتابع “لدينا طلب قوي يجب أن نلبيه داخل السعودية، الطلب على الصناعات العسكرية إذا استطعنا أن نرفع هذه النسبة إلى 30 أو 50 في المئة سوف تخلق قطاعاً صناعياً جديداً ضخماً، وسوف تدعم الاقتصاد بشكل قوي جداً، وسوف تخلق وظائف كثيرة جداً”. واكد ان بلاده ستقوم “بإعادة هيكلة العديد من الصفقات العسكرية بحيث تكون مربوطة بصناعة سعودية”.

وتبلغ معدلات الانفاق المتوقعة في الموازنة المقبلة لاكبر اقتصاد عربي 890 مليار ريال سعودي، اي نحو 237,2 مليار دولار، بزيادة بنسبة 8 بالمئة عن الموازنة السابقة. وتبلغ قيمة الايرادات المتوقعة 692 مليار دولار، بما يعادل 184,4 مليار دولار. وبذلك، يكون العجز المتوقع 198 مليار ريال سعودي اي حوالى 52,8 مليار دولار.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.