كوريا الجنوبية تزوّد مقاتلاتها من نوع أف-16 بأحدث القنابل. والسبب؟

مقاتلة أف-16 تابعة لسلاح الجو الكوري الجنوبي
مقاتلة أف-16 تابعة لسلاح الجو الكوري الجنوبي

عدد المشاهدات: 835

أعلنت كوريا الجنوبية، في 19 كانون الأول/ديسمبر عن تسليح طائراتها المقاتلة من نوع “أف-16” بالقنابل والصواريخ المخصصة لتدمير المخابئ في كوريا الشمالية، وكذلك إسقاط الطائرات على مسافة 50-180 كيلومتراً، وفق ما نقلت وكالت يونهاب للأنباء الرسمية.

وذكرت الوكالة أن تحديث المقاتلات يشمل، على وجه الخصوص، صواريخ جو-جو متوسطة المدى من طراز “إي إي إم-120” وبالقنابل الموجهة “جي بي يو-31 جي دي إي إم”، المخصصة لتدمير المخابئ لقيادة كوريا الشمالية في حال نشوب حرب معها.

هذا وكانت حكومة كوريا الجنوبية وقعت، في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2009، اتفاقاً مع شركة “لوكهيد مارتن” (Lockheed Martin) الأميركية حول تحديث طائرات “أف-16″، ومنذ تشرين الأول/أكتوبر عام 2013، إلى هذا الحين، تم بالفعل تسليح حوالي 30 مقاتلة من هذا النوع.

وأضافت “يونهاب” أنه يخطط أيضاً لتزويد هذه المقاتلات في المستقبل بأجهزة الرادار “ألايسا” لنظام المسح النشط إلكترونيا “أيه إي إس أيه”.

في الإطار نفسه، كانت كوريا الجنوبية أعلنت في الشهر الجاري أنها خصصت 40.33 تريليون وون لميزانية الدفاع لعام 2017 في الموازنة العامة التي تم إجازتها في 3 كانون الأول/ديسمبر بواسطة الجمعية الوطنية، بزيادة 4% عن هذا العام عندما بلغت 38.8 تريليون وون.

ومن إجمالي ميزانية الدفاع، تم تخصيص 28.14 تريليون وون لتشغيل القوى والمنشآت العسكرية مع 12.2 تريليون وون لتحسين القدرات القتالية.

وتم تخصيص 1.74 تريليون وون لإنشاء نظام هجوم “سلسلة القتل” الذي يهدف إلى التصدي للتهديدات النووية والصاروخية من قبل كوريا الشمالية ونظام الدفاع الجوي والصاروخي الكوري، وتمثل ارتفاعاً قدره 166.8 مليار وون من ميزانية الدفاع الأصلية التي قدمتها الحكومة في أيلول/سبتمبر الماضي.

 

  أيام مقاتلات أف-15 النسر معدودة؟ كبار الجنرالات يعلّقون على الموضوع

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
x

عدد المشاهدات: 834

هل يمكن لحالة التوتر العسكري المتصاعدة بين الهند وباكستان أن تؤدي إلى حرب بين البلدين؟

النتيجة

  تركيا تكشف النقاب عن صاروخين محليين جديدين ‏