مجموعة بحرية أميركية ضاربة تغادر الشرق الأوسط

حاملة طائرات
حاملة طائرات

أعلنت القوات البحرية الأميركية أن المجموعة العاشرة الضاربة التابعة لها غادرت منطقة الشرق الأوسط مع حاملة الطائرات “ايزنهاور” عائدة إلى الولايات المتحدة، في 29 كانون الأول/ ديسمبر.

ويدخل في قوام المجموعة أيضا الطراد الصاروخي “سان جاسينتو” والمدمرتين “ميسون” و”نيتشه”. وفي المستقبل القريب ستصل سفن المجموعة إلى قاعدتها الرئيسية في نورفولك (ولاية فرجينيا).

ويخدم في المجموعة الضاربة العاشرة حاليا أكثر من ستة آلاف من البحارة سيعودون إلى ميناء المجموعة الأساسي يوم 30 كانون الأول/ ديسمبر بعد إنجاز مهمة دامت 7 أشهر في منطقة الشرق الأوسط. وخلال وجود السفن المذكورة في تلك المنطقة قامت بدعم عملية مكافحة الإرهاب “العزم الصلب” في العراق وسورية، وكذلك بعمليات في ليبيا وجنوب السودان.

وقالت قيادة القوات البحرية الأميركية في بيان لها:” لقد أظهرت المجموعة الضاربة العاشرة خلال استخدامها بشكل ممتاز خلال عمليات في مجال مسؤولية الأسطولين الخامس( الشرق الأوسط) والسادس( أوروبا)، وضمنت الأمن في البحر ونفذت مهمات قتالية ووجهت الضربات باستخدام القاذفات المقاتلة من طراز F / A-18 ضد “الدولة الإسلامية”.

وتجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة تقصف مواقع داعش في سوريا والعراق اعتبارا من عام 2014 . ويضم التحالف الدولي ضد داعش الذي تقوده الولايات المتحدة 68 دولة، ولكن فقط بعضها تشارك في القصف الجوي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.