أميركا ترسل طائرات إضافية لقوة مشاة بحريتها في أستراليا

طائرة من طراز إم في-22 أوسبري
طائرة من طراز إم في-22 أوسبري

قال متحدث باسم قوات مشاة البحرية الأميركية إن الولايات المتحدة سترسل طائرات حربية إضافية إلى شمال استراليا هذا العام لتعزز تواجدها العسكري قرب بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، في 25 كانون الثاني/ يناير.

وبحسب ما نقلت رويترز، تم الاتفاق على نشر مشاة البحرية في مدينة داروين الاستراتيجية عام 2011 وشكل هذا جزءا مهما من تحويل الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما تركيزه نحو آسيا وسط زيادة جهود الصين لتأكيد نفوذها بالمنطقة.

وعززت الخطوة العلاقات الوثيقة مع استراليا حليفة الولايات المتحدة الوثيقة وأعطت لواشنطن موطئ قدم بالمنطقة. وعبرت إدارة الرئيس دونالد ترامب عن موقف متشدد بشأن ما تردده الصين من حقها في السيادة على بحر الصين الجنوبي.

وقال المتحدث باسم مشاة البحرية الميجر كريس لوجان إنه ستكون هناك زيادة في الطائرات هذا العام ويشمل ذلك إرسال أربع طائرات من طراز (إم.في-22 أوسبري) بالإضافة إلى خمس طائرات هليكوبتر من طراز (إيه.إتش-1 دبليو) سوبر كوبرا. وأضاف لوجان أن عدد قوات مشاة البحرية سيظل 1250 عسكريا كما هي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate