الجيش الإندونيسي: تعليق التعاون مع الجيش الأسترالي

الجيش الإندونيسي
الجيش الإندونيسي

قال متحدث باسم القوات المسلحة الإندونيسية في 4 كانون الثاني/يناير الجاري إن إندونيسيا علقت التعاون مع الجيش الأسترالي في كانون الأول/ديسمبر “لأسباب فنية” وذلك بعد رؤية مواد مسيئة في قاعدة تدريب أسترالية، وفق ما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

ويعدّ تعليق التعاون هو الأحدث في سلسلة من المشاحنات بين الدولتين الجارتين الواقعتين في منطقة آسيا والمحيط الهادي. وترتبط إندونيسيا وأستراليا بعلاقات عسكرية مهمة تمتد من مكافحة الإرهاب إلى حماية الحدود.

وقال الميجر جنرال وريانتو “تم تعليق كل أشكال التعاون”، مضيفاً أن عدداً كبيراً من الأنشطة سيتأثر بذلك. وأشار لإلى أنه “هناك أمور فنية ينبغي مناقشتها”. ومن بين هذه الأمور رؤية مواد تدريب مسيئة في قاعدة عسكرية أسترالية.

وقال إن من “المرجح بشدة” استئناف التعاون بمجرد تسوية تلك الأمور، وفقاً لرويترز.

هذا وأوقفت أستراليا مناورات عسكرية مشتركة مع القوات الخاصة الإندونيسية بعد اتهامات بأنها ارتكبت انتهاكات في تيمور الشرقية عام 1999 في الفترة التي سبقت استقلال المنطقة عن إندونيسيا.

لكن جاكرتا وكانبيرا استأنفتا العلاقات العسكرية بعد ذلك انطلاقاً من الرغبة في التعاون في مكافحة الإرهاب التي أصبحت أمراً ضرورياً بعد تفجيرين وقعا في جزيرة بالي الإندونيسية عام 2002 وأسفرا عن مقتل 202 بينهم 88 أسترالياً.

وأشار تقرير في صحيفة كومباس الإندونيسية في 4 كانون الثاني/يناير الجاري إلى أن الجيش أرسل خطاباً إلى القوات المسلحة الأسترالية محذراً من تعليق التعاون وبعدها بعث قائد الجيش جاتوت نورمانتيو برقية بتعليق التعاون يوم 20 كانون الأول/ديسمبر.

وذكرت الصحيفة أن متدرباً من القوات الخاصة الإندونيسية رأى مواد تدريبية تحتوي على إهانة للمبادئ التأسيسية لإندونيسيا التي تعرف باسم “بانكاسيلا”، بحسب الوكالة نفسها.

ورفضت مكاتب كل من رئيس الوزراء ووزيرة الخارجية ووزيرة الدفاع ووزارة الدفاع في أستراليا التعقيب على تعليق التعاون.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate