بحث التعاون العسكري البحري بين مصر واليونان

علما اليونان ومصر
علما اليونان ومصر

عدد المشاهدات: 1436

بحثت مصر واليونان، سبل “بحث آفاق التعاون العسكرى المشترك ونقل وتبادل الخبرات والتدريب بين القوات البحرية المصرية واليونانية”، في 30 كانون الثاني/ يناير.

وجاء ذلك حسب بيان للجيش المصري عقب لقاء الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب الجيش المصري، وفدا عسكريا بقيادة قائد القوات البحرية اليونانية نيكولاس تسونيس الذى يزور مصر حالياً فى زيارة رسمية تستغرق عدة أيام.

وأوضح المتحدث باسم الجيش المصري، العقيد تامر الرفاعي، في البيان ذاته، أن اللقاء تناول “عددا من الملفات والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، حيث تبادل الجانبان الرؤى تجاه تطورات الأوضاع بالمنطقة وانعكاساتها على الساحتين الإقليمية والدولية”.

وأكد الفريق محمود حجازى على “عمق الشراكة والتعاون بين القوات المسلحة المصرية واليونانية بما يدعم جهود الأمن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط”.

وفي أيار/ مايو، كانون الأول/ ديسمبر الماضيين، شاركت القوات المصرية اليونانية في تدريبيين عسكريين يتضمنان العديد من الأنشطة تشمل تخطيط وإدارة العمليات البحرية المشتركة وتنفيذ عمليات الاعتراض البحري وحق الزيارة والتفتيش للسفن المشتبه بها.

وفي 4 حزيران/ يونيو 2016، كشف الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أن بلاده تقوم “بعمل ترسيم حدود مع اليونان، للبحث عن الثروات”، نافيًا أن “يتم إهدار حقوق مصر”.

وتجمع مصر واليونان علاقات شراكة ظهرت بصورة لافتة منذ وصول السيسي إلى الرئاسة عام 2014.

وفي أيار/ مايو 2015، قال بيان قمة بين البلدين إننا “نقدر أن اكتشاف احتياطات هامة من النفط والغاز في شرق المتوسط يمكن أن يمثل حافزًا للتعاون على المستوى الإقليمي (…) ونقرر المضي قدمًا على وجه السرعة فى استئناف مفاوضاتنا بشأن ترسيم حدودنا البحرية التي لم يتم تعيينها حتى الآن”.

وشهدت مصر وقبرص الرومية واليونان أربع قمم سابقة، تدور حول زيادة التعاون في مجالات الطاقة والتنقيب عن الغاز ومكافحة الإرهاب، وأولها كان في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014، بالقاهرة، والثانية في نيسان/ أبريل 2015 في العاصمة القبرصية نيقوسيا، والثالثة في كانون الأول/ ديسمبر 2015، في العاصمة اليونانية أثينا، والرابعة في تشرين الأول/ أكتوبر 2016 بالقاهرة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.