تدشين مقاتلة “أف-15 أس أي” المتطوّرة في السعودية

مقاتلة "أف-15 أس أي"
مقاتلة "أف-15 أس أي"

عدد المشاهدات: 2082

رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في 25 كانون الثاني/يناير حفل كلية الملك فيصل الجوية بمناسبة مرور 50 عاماً على تأسيسها، وتخريج الدفعة 91 من طلبة الكلية، بالإضافة إلى تدشين الطائرة الجديدة “أف-15 أس أي” (F-15SA)، التي تنضم لأسطول القوات الجوية الملكية السعودية، بحضور الرئيس السوداني عمر حسن البشير.

وبهذه المناسبة، شدد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع، على أن المملكة ماضية بفضل هذا الدعم الكبير في تعزيز قدراتها العسكرية والدفاعية من خلال تحديث قواتها المسلحة وعلى رأسها القوات الجوية الملكية السعودية، والمتمثل في امتلاك أحدث الطائرات في العالم، وتأهيل وتدريب الطيارين والمساعدين، ودعم وتعزيز خطط تنمية قدرات القوات المسلحة للوصول بها إلى جاهزية قتالية عالية لتتمكن من أداء واجبها الوطني بكل كفاءة واقتدار، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وشهد الحفل تدشين مقاتلة F-15SA التي ستنضم إلى أسطول القوات الجوية الملكية السعودية، وفقاً للصفقة التي تم عقدها مع الولايات المتحدة الأميركية في عام 2012، وتنص على شراء 84 مقاتلة من هذا النوع. وتعتبر من أحدث الطائرات المتقدمة في العالم، وتحوي على أجهزة متقدمة جداً في الحرب الإلكترونية، كما تعمل معظم هذه الأجهزة بالتكنولوجيا الرقمية، ويمكن تحميل الطائرة بالأسلحة التقليدية أو الأسلحة الذكية الحديثة بقدرات متطورة.

مقاتلة أف-15 أس أي: العمود الفقري للقوات الجوية الملكية السعودية

أتى حفل تدشين المقاتلة المتطورة في إطار خطط القوات الجوية السعودية لتحديث أسطولها من المقاتلات، إيذانًا ببدء حقبة جديدة في قدرات وجاهزية مقاتلات المملكة العربية السعودية.

وتتيح الطائرات الجديدة للقوات الجوية الملكية السعودية تفوقًا نوعيًا في القدرات الجوية على مستوى الشرق الأوسط، يضمن لها الحصول على أحدث القدرات والإمكانيات التي تحافظ بها على أراضيها واستقرار أمنها وأمن المنطقة ضد أي تهديدات خارجية محتملة.

  تفاصيل أضخم صفقة في تاريخ أميركا: مقاتلات F-15SA الأحدث للسعودية

وتعتبر مقاتلة F-15SA النموذج المشتق الأحدث ضمن مقاتلات F.15 المبرهنة قتاليًا في معارك عدة، وتمتلك الطائرة الجديدة محطتين جديدتين لتعليق الأسلحة، غير موجودتين في النماذج السابقة، وذلك بهدف تعزيز الحمولة التسليحية للطائرة وقدراتها الفتاكة والتي تشمل رادارات بالغة التطور، تمكنها من القيام بجميع المهام.

ويؤكد قائد القوات الجوية الملكية السعودية اللواء الطيار الركن محمد بن صالح العتيبي، أن “المملكة مستمرة في الحفاظ على أمنها واستقرارها من خلال امتلاك أحدث القدرات المتطورة والتي تمتلكها طائرة F-15 الحديثة”، مشيراً إلى أن “الالتزام المتواصل والتعاون الوثيق الذي يربط القوات الجوية الملكية السعودية بسلاح الجو الأميركي وشركة بوينغ أسهمت في ضمان بقاء القوات الجوية الملكية السعودية بين أفضل القوات الجوية تجهيزًا على مستوى العالم”.

تبلغ السرعة القصوى للطائرة 2655 كيلومتر في الساعة، وأقصى ارتفاع 18200 متر، فيما يصل المدى القتالي الفعال 1840 كيلومتر، كما تتمتع طائرة النسر المقاتل بهيكل قوي يقدر عمره الافتراضي بأكثر من الضعفين مقارنة بالطرازات السابقة، ويتوقع لها أن تظل في الخدمة حتى عام 2025.

أما التصميم فهو يمنحها قدرات جديدة دون التخلي عن قدرات F.15 الفتاكة خلال الاشتباكات الجوية، لتمتلك F.15-SA قدرة عالية على تنفيذ قصف أرضي دقيق بالإضافة إلى القدرة على الدفاع عن نفسها ضد طائرات العدو. وتضمنت الاتفاقية التي أبرمتها السعودية مع الولايات المتحدة في تموز/يونيو 2012 شراء مقاتلات متطورة، وتحديث طائرات أخرى موجودة حاليًا لدى القوات الجوية الملكية السعودية.

هذا وتمتلك الطائرة قدرات تصويب دقيقه جدا في مختلف الأحوال الجوية وقدرات ملاحة تساعد الطيارين على الطيران في الظلام ومحاذاة التضاريس الأرضية.

وتشمل الاتفاقية الذخيرة وقطع الغيار والصيانة والتدريب والمساندة على مدى سنوات عديدة لضمان حصول السعودية على أعلى مستوى ممكن من القدرات الدفاعية لحماية أراضيها ومواطنيها.

  مجلة إسرائيلية: على البلاد أن تخشى الصناعات العسكرية السعودية الحديثة

 

بالفيديو: حفل تدشين مقاتلة أف-15 أس أي:

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.