خمسة أسلحة برية روسية يخشاها الأعداء

منظومة بوك ـ إم 3
منظومة "بوك ـ إم 3" ‏الصاروخية الروسية (صورة أرشيفية)

خمسة أنواع من أسلحة القوات البرية، أنظمة الدفاع الجوي والمدفعية، التي ترهب الأعداء المحتملين إذا ما واجهوا هذه الأسلحة خلال المعارك.

منظومة “بوك ـ إم 3” الصاروخية المضادة للطائرات

تعتبر صواريخ الدفاع الجوي الروسية “بوك إم 3” من أحدث إصدارات الصواريخ المضادة من فئة “بوك”، التي أنشئت في عهد الاتحاد السوفيتي في عام 1979، والتي تعتبر من أهم الصواريخ في العالم ويمتلكها العديد من الدول.

وتفوقت المنظومة الجديدة التي يبلغ المدى الفعال لها 70 كم أي أنه أكبر بـ 25 كم من سابقتها بعدد من المعايير على منظومة أس-300 بعيدة المدى.

وتستطيع هذه المنظومة تدمير الطائرات التكتيكية والاستراتيجية والمروحيات والصواريخ المجنحة والطائرات من دون طيار على ارتفاع يتراوح ما بين 15 مترا إلى 35 كيلومترا، وعلى مدى 70 كيلومترا. علماً بأن صواريخ هذه المنظومة مجهزة بنظم رادارية فعالة، وتستخدم منظومة ” بوك ـ إم 3″ صواريخ اعتراض جديدة تماما من طراز ” 9 إم 317 إم” التي تعمل على مبدأ “أطلق وانس”.

منظومة “تور ـ إم 2” الصاروخية المضادة للطائرات

تتميز منظومة “تور- إم 2” بقدرتها على تدمير الأهداف الجوية في كافة الاتجاهات، وذلك بفضل تزودها بعناصر الرصد الدائري ومحطة توجيه وصواريخ مضادة للجو تنطلق عموديا. وتسمح مثل هذه المكونات للعربة القتالية بإجراء استطلاع أثناء الحركة على أية تضاريس وتدمير الأهداف الجوية بعد توقف قصير لمدة 3-5 ثوان فقط.

وباستطاعة المنظومة اكتشاف أهداف جوية ومرافقتها راداريا على مدى 30 كلم واستهداف 4 أهداف جوية في وقت واحد على ارتفاع يصل إلى 10 كلم.

وتزود العربة القتالية التابعة للمنظومة بجهاز كمبيوتر قوي يضمن الأتمتة التامة للعمل القتالي وإصابة 4 أهداف جوية في قطاع محدد من قبل عربة قتالية واحدة.

عربة “بي أم بي تي ـ 72”

صممت عربة ” تيرميناتر ـ 2″ القتالية لدعم الدبابات في عام 2013 من أجل حماية أمن الدبابات في المعارك، وبفضل ترسانتها الضخمة من التسليح يمكن لهذه العربة القيام بإطلاق وابل من النيران لإخماد نيران العدو. وتمتلك عربة ” ” بي أم بي تي ـ 72″ رشاشين مزدوجين من عيار 30 ملم، ورشاش كلاشينكوف، وأربعة صواريخ موجهة مضادة للدبابات من طراز ” أتاكا” مع منظومة تصويب ليزرية، ويصل مدى الإصابة إلى 6 كيلومترات. وتعدّ هذه العربة فعالة جداً في ظروف حرب المدن، حيث يمكن للدبابة أن تصبح هدفاً لقاذفي القنابل، وخلافاً للنماذج الأولى فقد صممت هذه العربة على قاعدة دبابة ” تي ـ 90″ وليس دبابة ” 72″.

منظومة ” فيربا” المضادة للصواريخ والطائرات

تتمكن هذه المنظومة الجديدة إسقاط أي شيء يطير بسرعة تصل إلى 500 متر في الثانية، كما يمكنها إصابة الهدف بشكل مؤكد حتى في حالة استخدامه المصائد الحرارية، وتصيب المنظومة أهدافها الجوية على بعد 500-6400 م وعلى ارتفاع 10-4500 م.

المنظومة “فيربا” مزودة بمعدات توجيه أوتوماتيكية، حيث يمكنها خلال 8 ثوان أن تكون جاهزة لإصابة الهدف. وتتفوق على مثيلاتها الغربية مثل ” ستينغير” و” ستارستريك” وسابقتها الروسية ” إيغلا” من حيث قدرتها على العثور على الصواريخ التي تصدر أشعة ضعيفة وعلى الطائرات من دون طيار وتدميرها. وحصلت منظومة ” فيربا” على هذه الإمكانيات بفضل صواريخ ” 9 إم 336″ ذات رأس توجيه ذاتي مبتكر ثلاثي المدى يعمل على أشعة تحت الحمراء، وقد استطاع مصممو منظومة ” فيربا” زيادة حساسية رأس التوجيه الذاتي بعدة أضعاف، ورفعوا في الوقت نفسه مستوى حمايتها من التشويش.

منظومة ” تورنادو-غ” الصاروخية

راجمة صواريخ تعتبر بمثابة قاذفة صواريخ أرض- أرض يصل مداها إلى 90 كلم وتستطيع ضرب قذائفها والانسحاب قبل وصول قذائفها إلى مكانهم وتقوم بتغيير مكانها كي لا تصاب

قاذفة الصواريخ تورنادو-غ يصل مداها إلى 90 كلم وتدمر أهدافها حتى مسافة 90 كلم وتطلق صواريخها بكثافة بمعدل 5 ثوانٍ كل صاروخ وقد طورتها منظومة الصواريخ الروسية كي تكون أكبر مساندة برية لا يقف في وجهها أحد.

وتتعامل راجمة “تورنادو-غ” مع القذائف الصاروخية من كافة الأعيرة، 122 و220 و300 ملم، في حين لا تقدر راجمة “غراد” (سابقتها)، مثلا، إلا على إطلاق القذائف الصاروخية من عيار 122 ملم.

تفوق راجمة “تورنادو-غ” مثيلاتها السابقة كفاءةً لما لها من قذائف صاروخية قوية وأنظمة مؤتمتة للتنشين والتوجيه وتحديد المواقع.

أنباء موسكو

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.