صحيفة فرنسية تعلّق على أداء حاملة الطائرات الروسية “الأميرال كوزنيتسوف”

"الأميرال كوزنيتسوف"
"الأميرال كوزنيتسوف"

قالت المسؤولة في صحيفة “لوموند” (Le Monde) الفرنسية، نتالي غيبر، إن حاملة الطائرات الروسية الفريدة من نوعها “الأميرال كوزنيتسوف” يجب أن تعبر مضيق جبل طارق وتعود إلى مكانها الدائم- سيفيرومورسك. وستكون برفقة غواصتين نوويتين، وفق ما نقلت وكالة أنباء موسكو في 19 كانون الثاني/يناير الجاري.

ووفقاً لها، أدت حاملة الطائرات الروسية مهامها في شرق البحر الأبيض المتوسط. وكانت رحلتها هذه الطويلة الأخيرة قبل إصلاحها وتحديثها.

ومن المعروف أن هذه السفينة لا تستطيع الإبحار لوحدها، بل يجب أن ترافقها مجموعة من الطرادات وثلاث فرقاطات وغواصة وسفينة إمداد، وفقاً للوكالة.

وأشارت غيبر في هذا الإطار إلى أن “الأميرال كوزنيتسوف” ترافقه غواصتان نوويتان، وسفن من طراز 949 А “أنتي”، التي تعتبر من أكبر السفن في العالم، مضيفة أن الغواصات هي قاتل حقيقي لحاملات الطائرات زمن الحرب الباردة وخاصة أن الكثير من هذه الغواصات تم تحديثها مؤخراً. ويمكنها أيضاً إطلاق صواريخ كروز.

وبحسب أنباء موسكو، تابعت غيبر أن سفن عسكرية بريطانية وفرنسية سترافق المجموعة الروسية في طريقها إلى روسيا. من بريطانيا ستقوم بهذه المهمة المدمرة “دونكان” والفرقاطة “ريتشموند”.

وقالت نتالي إن “الأميرال كوزنيتسوف” أثناء رحلته ضغط على الناتو وكذلك حل مشكلة هامة أخرى. ويزعم أنه مهد الطريق لانضمام روسيا إلى الحرب في ليبيا. قبل عدة أيام من رحيله من البحر الأبيض المتوسط، قام قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر بزيارته وتواصل مع وزير الدفاع الروسي، سيرغي شيوغو عبر الفيديو.

من جهته، قال الأميرال الفرنسي، كريستوف برازوك منذ بضعة أيام إن الغواصات الروسية متقدمة جداً.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate