مئات المشاكل التقنية تلاحق مقاتلة “أف-35” الأميركية

مقاتلتا أف-35 أميركيتان
مقاتلتا أف-35 أميركيتان

أعلن أحد كبار خبراء البنتاغون أن مقاتلة الجيل الخامس الأميركية “أف-35” (F-35) تعاني من مئات المشاكل التقنية ولن تكون قادرة على القتال بشكل كامل قبل عام 2020، وفق ما أعلن موقع روسيا اليوم في 17 كانون الثاني/يناير الجاري.

وأوضح مايكل غيلمور في تقرير سنوي موسع لعام 2016 أن النفقات على إصلاح العيوب الموجودة في المقاتلة قد تتجاوز مليار دولار، مؤكداً في تقييماته أن مكتب برنامج “أف-35” ليس لديه خطة لإصلاح مئات المشاكل هذه والتأكد من إصلاحها بشكل مناسب في إطار البرنامج الحالي والموارد المتوفرة.

هذا وكانت وزارة الدفاع الأميركية أكدت في أواخر العام الماضي أن مشروع إنشاء مقاتلة أف-35 يواجه مشاكل عويصة، حيث قال كريستوفر بوغدان، مسؤول مشروع المقاتلات في الوزارة، إن “البنتاغون كان متفائلاً جد بشأن المخاطر الفنية المتعلقة بصنع هذه الطائرة المتطورة، فوضع خططاً وميزانية غير واقعية”، مضيفاً “ثم واجه المشروع مشاكل لم نتمكن من تسويتها”.

من جهتها، كانت لجنة اختبارات الأسلحة في البنتاغون حذرت في آب/أغسطس الماضي من فشل برنامج المقاتلات الذي تكلف 400 مليار دولار، بسبب ما وصفته اللجنة بـ”مشاكل خطيرة” في المقاتلات. وقالت اللجنة إن “المقاتلات ما زالت تعاني من قصور في البرمجيات، واندماج البيانات، وتشغيل الأسلحة الإلكترونية وأن تنفيذ قدرات القتال الكاملة بالمقاتلة يعد مخاطرة حقيقية إذ حدث قبل التطوير المطلوب وإجراء الاختبارات اللازمة”.

وكان مقرراً أن ينتهي البنتاغون من اختبار طائرة أف-35 في الجو في أيلول/سبتمبر 2017، إلا أنه قرر تأجيل نهاية الاختبارات الجوية إلى أيار/مايو 2018.

هذا تعرضت مقاتلة أف-35 مؤخراً لحادث في قاعدة تابعة للقوات الجوية الأميركية، حيث نشب حريق فيها لدى تحضيرها للقيام بطلعة جوية تجريبية في قاعدة ماونتين هوم التابعة للقوات الجوية الأميركية بولاية ايداهو. ونشب الحريق عندما قام الطيار بتشغيل المحرك.

يذكر أن برنامج إنتاج هذه المقاتلة من الجيل الخامس بدأ في عام 2001، وذلك لخدمة القوات الجوية والبحرية ومشاة البحرية، إلا أن برنامج تصنيع هذه المقاتلة تأخر لسنوات، بينما بلغت النفقات عليه نسبة 70% من التقييمات الأولية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.