مدمرة “دايموند” البريطانية في مهمة لا سابقة لها منذ انتهاء الحرب الباردة

مدمرة "دايموند" البريطانية
مدمرة "دايموند" البريطانية

عدد المشاهدات: 1484

أرسلت بريطانيا إحدى أحدث قطعاتها البحرية الحربية إلى مياه البحر الأسود في مهمة لا سابقة لها منذ انتهاء “الحرب الباردة”، وفق ما أفادت صحيفة “دايلي مايل” البريطانية نقلاً عن موقع روسيا اليوم الإخباري في 29 كانون الثاني/يناير الجاري.

ووفقاً للموقع الإخباري، كتبت الصحيفة في عددها في 29 كانون الثاني/يناير، أن المدمرة “دايموند” المزودة بصواريخ Sea Viper المضادة للجو، ستنفذ رحلة إلى شواطئ أوكرانيا على البحر الأسود، وعلى متنها حوالي 60 من أفراد قوات الإنزال البحري الخاصة البريطانية، مضيفة أن الصواريخ من طراز Sea Viper يتم توجيهها بواسطة أجهزة الرادار، وهي قادرة على تدمير طائرات نفاثة مسيرة للعدو، على مدى 70 ميلاً بحرياً.

وتشير “دايلي مايل” إلى أن مهمة الأسطول الملكي البريطاني في البحر الأسود هي الأولى منذ انتهاء “الحرب الباردة”، واصفة القرار المتخذ بهذا الشأن من قبل رئيسة الوزراء تيريزا ماي بـ”إظهار القوة الفعال”، وأكبر تعزيز للوجود العسكري البريطاني قرب حدود روسيا منذ عقود من الزمن، بحسب روسيا اليوم.

وستترأس المدمرة “دايموند” مجموعة العمليات التابعة للناتو ومن شأنها المساعدة في حماية 650 جندياً بريطانياً يشاركون في تدريبات سرية في أوكرانيا.

وبحسب الصحيفة فإن للعملية هدفاً مهماً جداً، ألا وهو إقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي “يحترم القوة” بأن حلف الناتو في استطاعته الدفاع عن نفسه وليس من مصلحة روسيا أن تهدده، أما بريطانيا فيعود لها الدور الرئيس في ذلك، نظراً لموقف لندن “المتمسكة بقضية الدفاع عن الديمقراطية عبر العالم وسيادة أوكرانيا واستقلالها ووحدة أراضيها”، حسبما قال وزير الدفاع البريطاني مايكل فاون، نقلاً عن الموقع الروسي.

وتذكر الصحيفة البريطانية بأن وصول “مطارِدة بوتين”، كما أطلقت الصحيفة هذه التسمية على السفينة الحربية، إلى البحر الأسود سيتزامن مع نشر جنود بريطانيين في دول أخرى من شرق أوروبا، منها إستونيا وبولندا.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.