ملامح ثاني حاملة طائرات صينية بدأت تتضح

مقاتلة تقلع عن حاملة الطائرات لياونينغ
مقاتلة تقلع عن حاملة الطائرات لياونينغ

ذكرت وسائل إعلام محلية أن ملامح ثاني حاملة طائرات صينية بدأت تتضح بعد عامين وتسعة أشهر من بدء تشييدها في خطوة ستزيد قلق تايوان وجيران آخرين من تزايد نفوذ بكين العسكري.

وبحسب وكالة رويترز، قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون في إقليم شاندونغ الصيني في تقرير في 31 كانون الثاني/يناير إن بناء حاملة الطائرات التي تحمل اسم الإقليم الواقع على الساحل الشرقي للصين بدأ في عام 2014.

وقال التقرير إن ملامح حاملة الطائرات شاندونغ وهي أول حاملة طائرات تصنعها الصين محلياً بدأت تتضح. ولم يذكر التقرير مزيداً من التفاصيل أو موعداً لاستكمال بناء حاملة الطائرات.

وذكرت وزارة الدفاع إن عملية بناء حاملة الطائرات تتم في ميناء داليان بشمال شرق البلاد.

وتمتلك الصين حاملة طائرات واحدة تحمل اسم لياونينغ كانت اشترتها من أوكرانيا في 1998 وقامت بإعادة تجهيزها.

وفي كانون الثاني/يناير 2017 اختبرت مجموعة سفن حربية صينية بقيادة الحاملة لياونينغ أسلحة ومعدات في بحر الصين الجنوبي فيما وصفته وزارة الخارجية الصينية بتدريبات روتينية تتفق مع القانون الدولي.

وأثارت تلك الخطوة قلق اليابان وتايوان التي أرسلت طائرات وسفناً حربية لمراقبة الأسطول الصيني في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، والذي تمر عبره تجارة دولية سنوية بقيمة 5 تريليون دولار.

هذا ويرجح خبراء بأن الصين في حاجة إلى ما بين 10 – 15 عاماً ليكون لديها أسطول من حاملات الطائرات، في حين تزداد خبرة طياريها في هذا المجال. وذكر البنتاغون أن الصين ستتمكن، خلال 15 عاماً، من امتلاك عدد كبير من حاملات الطائرات.

ونقلت صحيفة “”نيزافيسيمايا غازيتا” الروسية مؤخراً، عن فاسيلي كاشين، كبير الباحثين في معهد الشرق الأقصى قوله إن “الصين بلغت مرحلة بناء حاملة طائرات وطنية”، مضيفا أن “هذا البرنامج يماثل برنامج استكشاف الفضاء، ويتم اختيار أفضل الطيارين له”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.