تفاصيل عملية تدمير مقاتلة سعودية لمنصة صواريخ بالستية حوثية

مقاتلة أف-15 السعودية
مقاتلة أف-15 السعودية

دمرت طائرة حربية تابعة للتحالف العربي منصة صواريخ بالستية، حاول الحوثيون إخفاءها قرب الحدود السعودية، بحسب ما ذكرت صحيفة “المدينة” السعودية، في 8 شباط/فبراير الجاري.

وبحسب وسائل الإعلام السعودية، فإن تحرك القوات الجوية، جاء عقب تمكن فرق الاستطلاع الخاصة، من رصد التحركات الحوثية لإخفاء المنصة الصاروخية قرب مديرية باقم، في محافظة صعدة، موضحة أن فرق الاستطلاع حددت فوراً، إحداثيات الموقع، لتتولى إحدى طائرات التحالف استهداف الموقع وتدمير المنصة، مما أسفر عن مقتل كامل الطاقم الملكف بالمهمة، ومنهم عدد من القياديين الحوثيين.

كما أشارت الصحيفة إلى أن القوات الجوية السعودية نجحت في تصفية عدد من قيادات الحوثيين الذين كانوا يجهزون لمهاجمة الحدود السعودية.

تجدر الإشارة إلى أن المناطق الحدودية للمملكة تتعرض بين الحين والآخر لنيران مصدرها اليمن، حيث تقود الرياض تحالفا عسكرياً عربياً منذ آذار/مارس 2015، دعماً لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مواجهة المسلحين الحوثيين الذين يسيطرون على مناطق عدة بينها العاصمة صنعاء.

إلى ذلك، أفاد موقع “المشهد اليمني” بأن الدفاعات الجوية للتحالف العربي، اعترضت مساء 7 شباط/فبراير، صاروخين بالستيين قصيري المدى، أطلقها الحوثيون وقوات صالح باتجاه تجمعات للجيش في مدينة المخا، غرب اليمن.

وقالت مصادر ميدانية لـ”المشهد اليمني” إن منظومة “الباتريوت” التابعة لقوات التحالف العربي، اعترضت الصاروخين، مشيرة إلى أنه قد تم إطلاقهما من معسكر أبو موسى الأشعري بمنطقة الخوخة جنوبي الحديدة.

جدير بالذكر أن القوات اليمنية اقتحمت مدينة المخاء، من عدة اتجاهات وتمكنت من تطهير عدة أحياء وصولا إلى وسط المدينة بعد خوضها مواجهات عنيفة مع الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.