جنرال أميركي يعلّق على قدرات الحرس الوطني السعودي

الحرس الوطني السعودي
الحرس الوطني السعودي

عدد المشاهدات: 1584

“قوات الحرس الوطني السعودي قوية، ولها قدرات عالية” هكذا قال الجنرال السابق في الجيش الأميركي مارك هيرتلينغ في حوار مع موقع “سي أن أن” (CNN). وأضاف مارك هيرتلينغ إن تواجد قوات الحرس الوطني في الجنوب يهدف لإخافة ميليشيات جماعة الحوثي، مشيراً إلى أن الحرس الوطني السعودي على الأغلب يتخذون مواقع دفاعية على طول الحدود مع وجود احتمال بتنفيذهم عمليات محدودة في شمال غرب اليمن.

وأضاف الجنرال المتقاعد، قائلاً: “هناك العديد من الأشخاص يحاولون تضخيم ما يجري وتحويله إلى حرب بالإنابة بين طهران والرياض والسعوديين ضد الإيرانيين والسنة ضد الشيعة، ولكن هذه الأمور كانت متواجدة لسنوات عديدة في اليمن”. هذا بينما انطلقت تدريبات عسكرية مشتركة بين القوات البرية الملكية السعودية ووحدات من القوات الخاصة بالجيش الباكستاني، وذلك في ميدان متخصص بالقتال الجبلي.

ونقلت واس إن التدريب جرى بحضور قائد منطقة الطائف العسكرية وعدد من ضباط الجانبين السعودي والباكستاني، وذلك في مركز الملك سلمان للحرب الجبلية، “بميدان شمرخ” شمال منطقة الباحة. وقال مدير التدريب، العميد ركن شائح بن عبدالله القرني، إن التدريب “امتداد لسلسة من التدريبات المشتركة بين القوات البرية الملكية السعودية ومجموعة من قوات الدول الشقيقة والصديقة.

وأكد القرني أن التدريب يهدف إلى “اكتمال جاهزية واستعداد جميع القوات ، حيث وضعت جميع الخطط الاستراتيجية والميدانية لمراحل تنفيذه لضمان أقصى درجات النجاح.” مضيفا أن التدريبات على الحرب ستتم “في بيئات ذات تضاريس جبلية صعبة وفي عمليات غير نظامية.” ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن قائد منطقة الطائف العسكرية اللواء ركن فارس بن عبدالله العمري، قوله إن التدريب معد سلفاً ومبرمج ضمن مجموعة من الخطط الاستراتيجية للتدريب تجاه تطوير كفاءة القوات السعودية، مبيناً أنه “ليس له أي علاقة بأي عمليات عسكرية حالية.”

  الجيش الأميركي يعزز تقنيات الحرب الإلكترونية والمركبات الثقيلة... فهل سيفتح جبهات قتالية جديدة؟

يذكر أن السعودية كانت قد ذكرت بأن باكستان من بين الدول التي تعتزم المشاركة في عملية “عاصفة الحزم” ضد الحوثيين، وترتبط الرياض وإسلام أباد بعلاقات عسكرية قديمة ومتينة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.