حاملات ميسترال المصرية قد تتسلح بمنظومة الدفاع الجوي الصينية FL-3000N

صاروخ FL-3000N الصيني
صاروخ FL-3000N الصيني

تدرس مصر حالياً تزويد حاملات طائراتها “ميسترال” (Mistral) بمنظومة الدفاع الجوي قصيرة المدى الأحدث FL-3000N، وفق ما نقلت بعض وسائل الإعلام مؤخراً.

وتأكيداً على هذا الموضوع، زار وفد القوات البحرية المصرية برئاسة قائد القوات البحرية اللواء بحري أحمد خالد حسن سعيد، جناح شركة China Precision Machinery Import-Export Corporation الصينية المتخصصة في منظومات الدفاع الجوي، خلال معرض ومؤتمر “آيدكس 2017″؛ حيث استفسر عن إمكانية تزويد حاملات المروحيات ميسترال بمنظومة FL-3000N.

من جهتها، قالت الشركة “نعم نستطيع تقديم النظام من أجل سفينتكم”. كما تطرق اللواء أحمد خالد إلى السؤال عن آلية تنصيب المنظومة على متن الميسترال، ما إذا كانت ستعمل منفردة من خلال نظام إدارة نيران مستقل أم أنها ستحتاج إلى الدمج مع أنظمة الميسترال .

منظومة Flying Leopard 3000 Naval أو FL-3000N الصينية مخصصة في المقام الأول للدفاع الجوي المركزي عن القطع البحرية من الصواريخ الجوالة الموجهة المضادة للسفن، إلى جانب التصدي للمروحيات والطائرات المقتربة. وهي مماثلة بشكل كبير لمنظومة الصواريخ ذات الهيكل الدوار RAM-116 Rolling Airframe Missile  الأميركية، التي تخدم على متن لنشات الصواريخ الهجومية المصرية طراز Ambassador MK III.

دخلت المنظومة الخدمة لأول مرة لدى البحرية الصينية عام 2013، حيث زودت بها أحدث سفنها الحربية مثل مدمرات Type 052D وفرقاطات Type 054B وكورفيتات Type 056 بأنواعها، بخلاف تنصيبها على متن حاملة الطائرات الصينية Liaoning. ومن المقرر أن تزود بها الصين حاملات الطائرات المستقبلية طراز Type 001A ومدمرات Type 055.

تحتوي المنظومة في الأساس على 24 خلية إطلاق للصواريخ الموجهة HHQ-10 الصينية، المشتقة من صواريخ TY-90 جو-جو، ويمكن لها أن تحمل صواريخ إضافية بنظام تلقيم آلي Automated Loading System، في حالة إستخدامها على متن سفن ذات إزاحات ضخمة، كما تتوفر من المنظومة نسخ بعدد 8 أو 4 خلايا مخصصة للقطع البحرية الصغيرة.

تزود المنظومة بنظام إدارة نيران Fire Control System مستقل كما يمكن دمجها مع أنظمة القطع البحرية المختلفة.

يصل المدى الأقصى لصواريخ HHQ-10 الصينية إلى 9 كم ضد الأهداف دون سرعة الصوت، و6 كم ضد الأهداف الأسرع من الصوت، كما تبلغ السرعة القصوى للصاروخ 2.5 ماخ ويستطيع إعتراض الصواريخ التي تعتمد على نمط الطيران بالملاصقة لسطح البحر على ارتفاع 1.5 – 10 متر.

هذا ويتمتع الصاروخ بتوجيه ثنائي من خلال باحث راداري سلبي وآخر حراري أو بباحث حراري فقط.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.