مناورات “الرمح الثلاثي الموحّد” في الخليج

لقطة من مناورات "الرمح الثلاثي الموحّد"
لقطة من مناورات "الرمح الثلاثي الموحّد"

بدأت في 31 كانون الثاني/يناير الماضي التمرين العسكري “الرمح الثلاثي الموحد” (Unified Trident) في الخليج، بمشاركة قوات من البحرية الأميركية والبريطانية والفرنسية والأسترالية. وتهدف المناورات، التي تستمرّ حتى الثاني من شباط/فبراير، إلى دعم العمليات البحرية في المنطقة بالتعاون مع القوات البحرية التابعة للقيادة المركزية الأميركية التي يقع مقر قيادتها في البحرين.

ويشمل تمرين “الرمح الثلاثي الموحد” 17 سفينة وعدداً من الطائرات من الدول الأربع المتحالفة. وتختبر المناورات العسكرية القوات المشاركة ضد عدد من التهديدات البحرية والجوية التقليدية وغير التقليدية لضمان الاستعداد العملي والحفاظ على أعلى مستوى من الأداء.

وقال بيان القيادة المركزية لقوات البحرية الأميركية إن “الرمح الثلاثي الموحد هو تمرين متعدد الأطراف مع البحرية الملكية البريطانية، والبحرية الملكية الأسترالية، والبحرية الفرنسية، والبحرية الأميركية، والتي ستقع على طول امتداد المياه الدولية للخليج العربي، وتتضمن جميع أشكال العمليات البحرية، وتعزيز العلاقات مع الشركاء والحلفاء، والحفاظ على الجاهزية وتحسين التعاون لضمان التدفق الحر للتجارة.”

هذا ويتولّى قيادة العلميات البحرية المشتركة العميد البريطاني، أندرو بيرنز، بحسب ما أعلن البيان. وقال العميد إن “التمارين متعددة الأطراف، بما في ذلك الرمح الثلاثي الموحد، يوفر فرصة للدول الشريكة للعمل معاً وتبادل المعارف والخبرات، والحفاظ على الجاهزية، وتعزيز القدرة على العمل معاً. كما أن التدريبات تحسن أيضاً التعاون لضمان التدفق الحر للتجارة”.

من جهتها، علّقت إيران على المناورات الجارية، حيث وزير الدفاع الإيراني، حسين دهقان، إن المناورات لن تحقق شيئاً، مضيفاً: “في ظل الأجواء التي سادت المجتمع الدولي عقب وصول الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الحكم، باتت الدول الجنوبية لمنطقة الخليج قلقة يحال مستقبلها، ولذلك تسعى إلى تعزيز حضورها في المنطقة وعقدت الآمال على حلفائها،” حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا.”

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.