الكشف عن التفاصيل الكاملة لبرنامج تطوير مقاتلات رافال إلى المعيار F4

مقاتلة رافال الفرنسية
مقاتلة رافال الفرنسية

كشفت المصادر الفرنسية عن أهم التفاصيل المتعلقة بأعمال التطوير لمقاتلات الرافال إلى المعيار الجديد Rafale F4 والتي أعطى وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان مؤخراً الضوء الأخضر للبدء فيها ليصبح المعيار F4 مكتمل القدرات ويدخل الخدمة بشكل رسمي بحلول عام 2025.

سيكون العمل على تطوير المعيار F4 في الأساس نتيجة للتطور الشديد في تكنولوجيا منظومات الدفاع الجوي المتطورة كأنظمة “أس-300″ و”أس-400” وغيرها، بالإضافة إلى الحاجة الملحة لمواكبة التغيرات من خلال تطوير أنماط العمل الشبكي للمقاتلة مع المنصات القتالية الأخرى من أجل التصدي لتلك المنظومات. من هنا، سيتم وضع في الأذهان جميع تحليلات ونتائج “رافال” السابقة في مسارح العمليات مع قوات التحالف الدولي والتدريبات العسكرية المشتركة عند العمل على المعيار F4.

ومن المقرر أن يشتمل التطوير على الآتي:

– وصلة بيانات Data-link أحدث وأكثر تطوراً لتبادل المعلومات والصور مع المنصات القتالية المختلفة عبر قنوات اتصال مؤمنة ومشفرة مضادة للتشويش بالإضافة إلى تزويدها بوصلة أقمار إصطناعية جديدة لزيادة المدى العملياتي لنقل البيانات مع محطات القيادة والسيطرة الأرضية ورصد كافة المتغيرات خلال العمليات الجوية بعيدة المدى لسرعة اتخاذ القرار. ويعدّ تحسين وصلات الإتصال للرافال وتأمينها من خطر الإستخبار الإلكتروني هو عماد التطوير للمعيار F4.

– تطوير محركين الرافال التوربينيين المروحيين طراز Snecma M88-4E من خلال زيادة قوة الدفع عن القوة الحالية البالغة 11.25 ألف رطل لكل محرك و17.5 ألف رطل بإستخدام الحارق اللاحق، وذلك لملاءمة طبيعة عملها على الارتفاعات الشاهقة في المناطق شديدة الحرارة كالهند والتي تؤثر على كفاءة المحرك وبالتبعية سيتطلب تطوير الأنظمة الكهربائية وقناتي التبريد للمحركين مع إحتمالية إجراء بعض التعديلات لفوهات المحرك والمواد الخام المستخدمة لتخفيض الإنبعاثات الحرارية المتزايدة مع زيادة قوة الدفع.

– إدخال نظام جديد للكشف والتعقب (IRST) الجوي والأرضي الحراري داخل منظومة الكشف والتعقب الكهروبصرية والتي تحتوي على نظام IRST بخلاف الكاميرا التيليفزيونية ونظام قياس المسافات بأشعة الليزر. ويمتلك نظام IRST الحالي مدى رصد يزيد عن 100 كم ضد الأهداف الجوية.

– الرادار ذو مصفوفة المسح الإلكتروني النشط المتطور طراز AESA RBE2 البالغ مداه 260 – 280 كم سيحصل على موديولات أكثر كفاءة من مادة نتريد الغاليوم ذات قدرات محسنة ضد أنظمة التشويش الإلكتروني, وقد تأخر هذا التطوير نظراً لإرتفاع تكلفة برنامج تطويره ولكن من المتوقع أن يكتمل مع المعيار F4.

– حزمة مطورة من الذخائر منها الإنتهاء من تطوير الصاروخ MICA-NG جو-جو الراداري الأكثر دقة والذي يتميز بمدى أبعد عن المدى الحالي البالغ 80 كم ومنطقة قتل أو لا هروب أكبر كما سيزود بوصلة بيانات جديدة تمنح القدرة لمقاتلة رافال أخرى صديقة في تزويده ببيانات وإحداثيات الهدف المعادي بعد الإطلاق، كما سيتم الإنتهاء من تطوير ذخائر AASM Hammer Block 4 الذكية الموجهة بالأقمار الإصطناعية والقصور الذاتي بخلاف الأشعة تحت الحمراء وأشعة الليزر. ويبلغ مداها الأقصى 60 كم وستوفر النسخة الجديدة نفس القدرات ولكن بتكلفة شراء أقل للقنبلة الواحدة.

المعيار F4 هو استكمال للتطويرات القادمة في المعيار F3R والذي سيكتمل بحلول عام 2018 وسيدخل لدى القوات الجوية الفرنسية والمصرية بالتزامن. وسيتضمن اكتمال دمج صواريخ Meteor جو-جو بعيدة المدى وتطوير منظومة الملاحة بالقمر الإصطناعي ونظام تعريف العدو والصديق بالإضافة إلى قدرات محسنة لمنظومة الحرب الإلكترونية SPECTRA وحاضن التهديف الليزري Talios من الجيل الأحدث.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.