الأبرز

ترامب يعد بالسعي لرفع عدد قطع أسطول البحرية إلى 12 حاملة طائرات

حاملة USS Gerald R. Ford
حاملة USS Gerald R. Ford

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال زيارة إلى حاملة الطائرات الجديدة جيرالد فورد في 2 آذار/مارس الجاري أنه وعد قادة سلاح البحرية بالسعي لتلبية مطلبهم برفع عدد قطع أسطول البحرية من حاملات الطائرات إلى 12 حاملة، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وسبق لترامب أن تعهد بـ”إعادة بناء الجيش الأميركي” عن طريق زيادة الإنفاق العسكري بصورة كبيرة بعد سنوات من التقشف في النفقات العسكرية، مشيراً بالخصوص إلى أنه يريد زيادة عدد قطع الأسطول الأميركي من 274 سفينة وغواصة وحاملة طائرات حالياً إلى 350 في السنوات المقبلة، ما يمثل زيادة بـ40 سفينة بالمقارنة مع الهدف الذي وضعته إدارة أوباما والمتمثل بـ310 قطع بحرية.

ولكن الرئيس الجديد لم يكشف حتى اليوم عن تفاصيل هذه الزيادة في عدد القطع البحرية لجهة كيفية توزيعها بين حاملات طائرات وسفن حربية وغواصات، وفق فرانس برس.

وقال ترامب خلال زيارته التفقدية للحاملة جيرالد فورد “لقد تحدثت للتو مع مسؤولين في البحرية والقطاع للتباحث في خططي لإجراء عملية توسيع ضخمة لأسطولنا العسكري بما في ذلك حاملة الطائرات الثانية عشرة التي نحتاج إليها”.

وأضاف “بعد سنوات من خفض الإنفاق العسكري الذي أضعف قدراتنا الدفاعية آمل إجراء إحدى أضخم الزيادات في تاريخ النفقات العسكرية”.

هذا ويتضمن أسطول البحرية الأميركية حالياً 10 حاملات طائرات يعود إقدمها إلى العام 1975، وسيصبح هذا العدد 11 حين ستدخل الحاملة الجديدة جيرالد فورد الخدمة في غضون بضعة أشهر.

وهناك حاملة طائرات جديدة يجري بناؤها حالياً هي الحاملة جون اف كينيدي وأخرى تم التعاقد على بنائها هي الحاملة انتربزايز، ولكن لدى دخول هاتين الحاملتين الخدمة ستكون حاملات أخرى قد خرجت من الخدمة بسبب قدمها، ولذلك فإن سلاح البحرية يريد أن يضمن حصوله على السفن الجديدة في آوانها.

ويقدر ثمن الحاملة جيرالد فورد بحوالى 12,9 مليار دولار.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.