جنرال أميركي ينبه إلى أن روسيا تحاول التحرك في ليبيا

قال قائد القوات الأميركية في أفريقيا الجنرال توم والدهوسر في 24 آذار/مارس الجاري إن روسيا تحاول ممارسة نفوذ في ليبيا بوسائل عسكرية وصفقات نفط أو أسلحة، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وأضاف في لقاء صحافي في وزارة الدفاع الأميركية أن واشنطن لديها حالياً مجموعة صغيرة من العسكريين في ليبيا لغايات استخباراتية أساساً.

وتشهد ليبيا معارك بين مجموعات مسلحة متصارعة منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي في 2011.

وحازت حكومة وفاق وطني في ليبيا على دعم العديد من المجموعات المسلحة والأمم المتحدة، لكنها تلقى معارضة من حكومة موازية في شرق البلاد مرتبطة بالمشير خليفة حفتر.

وتابع الجنرال الأميركي “روسيا ترغب في ممارسة نفوذ داخل ليبيا. هم موجودون في الميدان”، مضيفاً “نتابع ما يفعلون بقلق كبير. وعلاوة على نشاطهم العسكري لاحظنا انشطة تجارية مؤخرا سواء في مجال النفط او السلاح”، بحسب فرانس برس.

وتقارب المشير حفتر مع روسيا في الآونة الأخيرة وزار في بداية كانون الثاني/يناير حاملة طائرات روسية كانت تمر قبالة ليبيا.

كما زار رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج روسيا في الثاني من آذار/مارس 2017.

وقال مسؤول أميركي في مجال الدفاع قبل أسبوع إن قوات خاصة روسية موجودة في قاعدة في الغرب المصري على مسافة غير بعيدة من الحدود مع ليبيا.

وأكد الجنرال الأميركي في 24 آذار/مارس وجود قوات خاصة أميركية محدودة العدد في ليبيا، تتولى عمليات استخباراتية بطائرات استطلاع بدون طيار انطلاقاً من قاعدة في تونس.

وأضاف “سنبقي قوة قادرة على الإنتاج الاستخباراتي والعمل مع مختلف المجموعات عند الحاجة” لتتمكن من “مساعدة حكومة الوفاق الوطني على مهاجمة اهداف لتنظيم الدولة الإسلامية”، وفقاً للوكالة نفسها.

وأشار إلى أنه لم يعد هناك على الأرجح سوى “مئة إلى مئتي” مسلح جهادي في غرب ليبيا حيث حاولوا إيجاد موطىء قدم لهم.

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat