صاروخ تسيكرون الروسي قادر على إغراق أحدث حاملة طائرات بريطانية

صاروخ تسيكرون الروسي
صاروخ تسيكرون الروسي

عدد المشاهدات: 1356

ذكرت صحيفة “ديلي ميل” (Daily Mail) البريطانية أن سرعة الصاروخ تصل إلى 7.4 آلاف كيلومتر في الساعة وهو يتفوق على قدرات الدفاع الصاروخي التابع للبحرية البريطانية إلى حد كبير، ويجعل حاملات الطائرات البريطانية غير مجدية، وفق ما نقلت وكالة أنباء موسكو في 28 آذار/مارس الجاري.

وأشارت الصحيفة إلى أن روسيا تطور صاروخاً مجنحاً أسرع من الصوت من نوع “تسيركون”، قادراً بضربة واحدة على إغراق أحدث حاملة طائرات للقوات البحرية البريطانية. هذا وتصل سرعة الصاروخ إلى 7400 كم/ساعة، أما الوسائل الحديثة للدفاع الصاروخي التابع للبحرية البريطانية فقادرة على إسقاط صاروخ لا تزيد سرعته هن 3700 كم/ساعة، وهذا يعني أنها غير مجدية أمام السلاح الروسي الجديد.

ووفقاً للصحيفة، يجب أن تبقى حاملة الطائرات البريطانية خارج نطاق هذه الصواريخ، ولكن الوقود في الطائرات والمروحيات لن يكفي من أجل الوصول إلى الهدف وتنفيذ المهمة ومن ثم العودة إلى متن الحاملة. وهذا يعني أنه لا فائدة من حاملة الطائرات، بحسب أنباء موسكو.

وقال الخبير العسكري، بيت سانديمان: “إن الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت مشكلة خطيرة على السفن، إن الوقت للرد قليل جداً، حتى وإن تم الكشف عن الهدف، فإن وسائل الدفاع الحديثة قد لا تكون مجدية لتدميره. وحتى وإن تم تفجير الصاروخ بالأسلحة القصيرة المدى، فإن شظايا الصاروخ لديها طاقة حركية كبيرة وتلحق أضراراً جسيمة في السفينة”.

وجرت التجارب الأولى للأسلحة الجديدة في بداية هذا العام، وقد يتم تزويد الطراد النووي “بطرس الأكبر” بها بحلول عام 2018، ويمكن إطلاق الصواريخ من السفن والأرض والغواصات، وتستطيع الصواريخ في غضون. 2.5 دقيقة أن تقطع مسافة 250 كم، وسرعتها تفوق سرعة رصاصة القناص، بحسب الصحيفة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.