طائرات من دون طيار إيرانية إلى اليمن لتعطيل صواريخ باتريوت السعودية

طائرة القاصف-1 من دون طيار الإيرانية
طائرة القاصف-1 من دون طيار الإيرانية

قالت صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية في 23 آذار/مارس الجاري إن إيران هربت طائرات بدون طيار صغيرة الحجم إلى الحوثيين في اليمن، مشيرة إلى أنه يمكن استخدامها ضد قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، بحسب ما نقل موقع يمن برس الإخباري.

لفتت الصحيفة – في تقرير لها – إلى أنه تم العثور على إحدى تلك الطائرات في اليمن في شباط/فبراير الماضي، مشيرة إلى أنها تحمل اسم “القاصف 1″، موضحة أن الطائرات الإيرانية مصممة لتقوم بهجمات تعتمد على تفجير نفسها في الهدف على غرار العمليات الانتحارية التي كان يقوم بها طيارون يابانيون في الحرب العالمية الثانية ضد القوات الأميركية.

ووفقًا للصحيفة، يمكن استخدام تلك الطائرات ضد أنظمة الدفاع الجوي السعودية المضادة للصواريخ لإلحاق الضرر بها، مشيرة إلى أنه ستحل مكان الصواريخ التي يتم إطلاقها من قبل الحوثيين على السعودية، وستقوم تلك الطائرات بالهجوم على بطاريات صواريخ باتريوت المضادة للصواريخ والإنفجار لحظة الاصطدام بها.

ولفتت الصحيفة إلى أنه لو استطاعت تلك الطائرات تعطيل بطاريات الصواريخ السعودية، فإن الحوثيين سيكون بمقدورهم إطلاق العديد من الصواريخ على السعودية وأهداف تابعة للتحالف العربي.

وأوضحت أن الطائرات بدون طيار تعد أحدث الأسلحة التي ترسلها إيران للحوثيين الذين تدعمهم، مشيرة إلى أنه يمكن استخدامها أيضاً لتنفيذ هجمات ضد السفن المتواجدة في البحر الأحمر، وخاصة في مضيق باب المندب.

من جهتها، انفردت صحيفة “تايمز” البريطانية بنشر تقرير لها يؤكد أن الطائرات بدون طيار التي يملكها الحوثيون في اليمن هي صناعة إيرانية تماماً، نقلاً عن تقرير من منظمة تراقب التسلح أثناء النزاعات سينشر في وقت لاحق. ويؤكد التقرير على أنه في شهر تشرين الثاني/نوفمبر، أشار مركز بحوث التسلح في النزاعات (CAR) إلى أن صواريخ مضادة للدبابات عُثر عليها في شحنة بحرية قادمة من إيران بدت مطابقة لأخرى وجدتها القوات الإمارتية في ميدان المعركة.

وقال كاتب التقرير مراسل الصحيفة في الشرق الأوسط ريتشارد سبنسر “إن وجود الطائرات بدون طيار مصممة إيرانياً في اليمن لا يؤكد فقط الدعم المادي الايراني لقوات (الحوثي/صالح) ولكن أيضاً دورها في تمكين المجموعات للقيام بعمليات غير متوقعة ومتطورة على نحو متزايد”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate