معدات عسكرية فرنسية إضافية لصالح الجيش اللبناني

معدات عسكرية للجيش اللبناني
معدات عسكرية للجيش اللبناني

سيتلقى الجيش اللبناني معدات عسكرية فرنسية إضافية خصوصاً في مجال مكافحة العبوات الناسفة والآليات المدرعة، بالإضافة إلى التدريب والذخائر وقطع الغيار للمعدات التي سبق أن تسلمها، وفق ما كشف وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان من بيروت في 6 آذار/مارس الجاري.

وحاء ذلك في إطار تأكيد الوزير باستمرار بلاده في تقديم المساعدات إلى الجيش اللبناني، مشيراً إلى مساعدة بقيمة 20 مليون يورو للعام 2017. وقال وزير الدفاع الفرنسي إنه “في مجال التدريب العملي، فإن جهودنا تضاعفت بثلاث مرات منذ العام 2014، وللعام 2017 وحده، سيصرف مبلغ 20 مليون يورو في إطار خدمة أمن لبنان”.

وكان لودريان أكد في وقت سابق عقب لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون، وفق تصريحات نقلتها الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية في لبنان “الاستمرار في تقديم المساعدات للجيش اللبناني، لا سيما تلك التي كان وعد بها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند خلال زيارته الأخيرة للبنان”.

هذا وتزود فرنسا الجيش اللبناني مساعدات عسكرية في إطار هبة قدمتها السعودية بقيمة ثلاثة مليارات دولار. لكن الرياض جمدت في شباط/فبراير 2016 البرنامج على خلفية ما وصفته بـ “مواقف عدائية” ناتجة من “خضوع” لبنان لحزب الله الشيعي القريب من ايران.

ويشمل برنامج المساعدات السعودية تسليم أسلحة وتجهيزات عسكرية فرنسية (دبابات ومروحيات ومدافع…) إلى الجيش اللبناني بقيمة 2،2 مليار يورو.

وتم تسليم دفعة أولى في نيسان/أبريل 2015، كانت عبارة عن 48 صاروخاً فرنسياً مضاداً للدروع من نوع ميلان.

وعلى إثر زيارة عون السعودية أوائل كانون الثاني/يناير، قال مسؤول لبناني إن الرياض وبيروت اتفقتا على إجراء محادثات حول إعادة العمل بحزمة المساعدات العسكرية.

وتشارك فرنسا بـ850 عسكرياً في هذه القوة المؤلفة من عشرة آلاف عنصر ينتمون إلى 36 دولة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.