وجهة نظر إيرانية حول الحادث مع السفينة الأميركية في مضيق هرمز

زورق إيراني
زورق إيراني

نقلت وكالة تسنيم الدولية للأنباء عن القائد في البحرية الإيرانية مهدي هاشمي أن “سفينة أميركية تابعة لمجموعة أميركية-بريطانية، كانت تعبر مضيق هرمز، قامت بتجاوز الممر الدولي، وغيرت مسارها بإتجاه السفن المتواجدة لحرس الثورة الإسلامية، في 4 آذار/مارس في الساعة 10،20 إلى الساعة 11 صباحاً، واقتربت في خطوة غير مهنية إلى مسافة 550 متراً من سفننا”.

واعتبر القائد الإيراني أن ” تواجد السفن الأميركية والبريطانية في الخليج العربي ومضيق هرمز، يهدد أمن هذه المنطقة الاستراتيجية التي تؤمن الجزء الأكبر من الطاقة في العالم” وإن ما حدث لسفينة “يو إس إن إس إينفينسيبل” هو نتيجة للتواجد غير المشروع لسفن القوى الأجنبية في الخليج العربي ومضيق هرمز.

وتابع: “طالما أن السفن الأميركية والبريطانية لا تراعي قوانين العبور في الممرات الدولية بشكل مهني ودقيق، سيتواصل ممارسة هكذا سلوكيات من قبلهم، مشيراً إلى أن خروج سفن القوى الأجنبية لاسيما الأميركيين والبريطانيين الذين أصبحوا منذ عشرات السنوات مصدراً للفوضى في الخليج العربي عبر تواجدهم غير المشروع، الحل الوحيد للأمن والسلام في هذه المنطقة الحساسة.

من جهته، كان مسؤول أميركي في البنتاغون قال إنّ زوارق هجومية سريعة تابعة للحرس الثوري الإيراني اقتربت من سفينة تابعة للبحرية الأميركية في مضيق هرمز الأسبوع الماضي ما اضطرها إلى تغيير مسارها، مضيفاً أن زوارق الحرس الثوري الإيراني اقترب لمسافة 550 متراً من السفينة الأميركية «يو إس إن إس إينفينسيبل» وتوقفت، وكانت السفينة الأميركية برفقة ثلاث سفن من البحرية الملكية البريطانية واضطر التشكيل إلى تغيير مساره.

وأضاف المسؤول أن محاولات جرت للتواصل عبر اللاسلكي، لكن من دون استجابة، مشيراً إلى أن اقتراب الزوارق كان “غير آمن وغير مهني”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate