أميركا بصدد إرسال “أرمادا” إلى سواحل شبه الجزيرة الكورية

مقاتلات أف-18 على متن حاملة كارل فينسون
مقاتلات أف-18 على متن حاملة كارل فينسون

عدد المشاهدات: 1029

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن بلاده “بصدد إرسال أرمادا” (أسطول عظيم لا يهزم) إلى سواحل شبه الجزيرة الكورية، مضيفاً “لدينا غواصات أكثر قوة بكثير من حاملة الطائرات”، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري في 12 نيسان/أبريل الجاري.

ورداً على سؤال ما إذا كان زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، يعاني مرضاً نفسياً، قال ترامب، إنه لا يعرف، مشيراً إلى أن أون “يتصرف بطريقة غير صحيحة”.

ومن الواضح أن ترامب استخدم كلمة “أرمادا”، في إشارة للأسطول الإسباني العظيم والذي أطلقه الملك فيليب الثاني “ARMADA”، تحت قيادة دوق مدينة سيدونا، وتم تجميعه في 1588 لغزو إنكلترا.

إلى ذلك، كشفت وكالة أنباء كوريا الجنوبية “يونهاب” عن حجم القوة التي تدفع بها الولايات المتحدة إلى شبه الجزيرة الكورية، وفقاً لروسيا اليوم.

وأوضحت أن المجموعة البحرية الهجومية الأميركية تتكون من حاملة طائرات “كارل فينسون”، وعلى متنها نحو 70 مقاتلة ومروحية، بينها 24 قاذفة من نوع F/A-18، و10 طائرات للتزويد بالوقود، و10 طائرات مضادة للغواصات من نوع S-3A، و6 مروحيات تكتيكية مضادة للغواصات من نوع SH-3H، و4 طائرات للاستطلاع اللاسلكي من نوع EA-6B، و4 طائرات للإنذار المبكر والتحكم من نوع E-2.

وتضم المجموعة الهجومية، إلى جانب حاملة الطائرات، الطراد Lake Champlain، ومدمرتين مجهزتين بأجهزة الكشف المبكر.

ويرى مراقبون أن حرب الكوريتين (1950 – 1953) لم تنته بعد.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وقعتا بعد الحرب اتفاق هدنة، فقط، رغم اقتراح بيونغ يانغ على واشطن أكثر من مرة توقيع اتفاق سلام إلا أن الأخيرة رفضت حتى مناقشته.

وينتشر في كوريا الجنوبية حاليا أكثر من 28 ألف جندي أميركي، بعذر حمايتها من التهديدات الكورية الشمالية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.