الأبرز

إسرائيل تعقد أكبر صفقة عسكرية في تاريخها مع الهند بملياري دولار‎

منظومة صواريخ باراك 8 الإسرائيلية
منظومة صواريخ باراك 8 الإسرائيلية

قالت شركة “إسرائيل لصناعات الطيران والفضاء” المملوكة للدولة إنها توصلت إلى اتفاق قيمته نحو ملياري دولار لتزويد الجيش والبحرية الهنديين بمنظومتي للدفاع الصاروخي، ووصفت الاتفاق بأنه أكبر صفقة تبرمها إسرائيل على الإطلاق، وفق ما نقلت وكالة رويترز للأنباء في 6 نيسان/أبريل الجاري.

وأضافت الشركة في بيان أنها ستزود الجيش الهندي بمنظومة متطورة للدفاع الجوي تشمل صواريخ أرض جو متوسطة المدى وقاذفات صواريخ وأجهزة اتصالات وتكنولوجيا للتحكم والسيطرة مقابل حوالي 1.6 مليار دولار، وفقاً للوكالة نفسها.

وجاء في البيان أن منظومة إضافية للدفاع الجوي لسلاح البحرية تشمل صواريخ طويلة المدى ستنشر على أول حاملة طائرات هندية والتي لا تزال قيد التصنيع. ولم يكشف النقاب عن قيمة الاتفاق لكن شركة إسرائيل لصناعات الطيران والفضاء قالت إن القيمة الإجمالية للصفقة تبلغ زهاء ملياري دولار.

وبحسب صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية، إن الصفقة تتضمن تزويد الجيش الهندي بمنظومتي الدفاع الجوي “باراك 8″ و”LRSAM” والأخيرة لحاملة الطائرات “IAC” الأولى في الهند، مشيرة إلى أن تلك الصفقة هي الأكبر في تاريخ الصناعات الأمنية الإسرائيلية، في حين لم توضح مزيداً من التفاصيل حول ما وصفته بـ”منتجات أمنية”، تتضمنها الصفقة ومواعيد تزويد الهند بتلك المنتجات.

وذكر المدير التنفيذي لـ”شركة إسرائيل لصناعات الفضاء والطيران”، يوسي فايس، أن هناك تعاون وشراكة استراتيجية بين الحكومة الهندية وشركتنا منذ 25 عاماً، وفق الصحيفة.

يُشار إلى أنه في حزيران/يونيو 2016، أجرى الجيش الهندي سلسلة من التجارب على منظومة الدفاع الجوي “باراك 8”. ويبلغ وزن الصاروخ في هذه المنظومة نحو 270 كيلوغراماً، وطوله نحو 4.5 أمتار، ويمكن لهذه المنظومة إطلاق الصواريخ والقاذفات، واعتراضها أيضاً.

وإسرائيل أحد أكبر ثلاثة موردين للأسلحة للهند التي تشترك في حدود مع الصين وباكستان اللتين تملكان أسلحة نووية. وتشير بيانات الكونغرس الأميركي إلى أن الهند كانت ثاني أكبر مشتر للأسلحة بين دول العالم النامي في الفترة بين 2008 و2015.

وكانت الهند حتى وقت قريب تتكتم على علاقاتها الدفاعية مع إسرائيل لأسباب ترجع إلى حد بعيد إلى خشيتها من إغضاب الدول العربية والطائفة المسلمة الكبيرة بين سكانها.

لكن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الذي يعتبر حزبه ذو النزعة القومية إسرائيل حليفا ضد التشدد الإسلامي، أقام علاقات أكثر دفأ مع إسرائيل ومن المنتظر أن يزورها في وقت لاحق هذا العام.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.