الدرع الصاروخي في كوريا الجنوبية سيدخل الخدمة قريباً

منظومة ثاد الصاروخية
منظومة ثاد الصاروخية

قال أميرال أميركي إن الدرع الصاروخي الذي بدأت واشنطن تزويد كوريا الجنوبية به صباح 26 نيسان/أبريل الجاري سيدخل الخدمة في “الأيام القادمة”، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

ووصلت ست شاحنات تنقل المكونات الأولى للمنظومة الصاروخية الأميركية المتطورة “ثاد” (THAAD) إلى الموقع المخصص لاستقبالها في مقاطعة سيونغ جو في جنوب كوريا الجنوبية وعلى بعد 250 كلم جنوبي سيول.

وقال الأميرال هاري هاريس قائد القوات الأميركية في منطقة آسيا والمحيط الهادىء، مخاطباً برلمانيين أميركيين إن الدرع “سيكون عملاني في الأيام القليلة القادمة وقادر على توفير حماية أفضل لكوريا الجنوبية إزاء التهديد المتنامي لكوريا الشمالية”.

كما أوضح أن الجيش الأميركي يدرس نصب صواريخ اعتراضية جديدة في هاواي التي يمكن أن تكون أول الأراضي الأميركية الواقعة في مدى صواريخ كوريا الشمالية، بحسب فرانس برس.

وقال أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب “لقد اقترحت ان نركز صواريخ اعتراضية في هاواي”.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إنها تأمل في “دخول نظام ثاد الخدمة بأسرع ما يمكن” مع هدف نشره بالكامل بحلول نهاية السنة.

وتقول واشنطن وسيول إن هذا الدرع الصاروخي سيحمي كوريا الجنوبية من تهديد كوريا الشمالية التي تكثف تجاربها الصاروخية.

ويفترض أن تعترض الدرع وتدمر الصواريخ الكورية الشمالية المتوسطة المدى في آخر مراحل تحليقها.

وتعترض روسيا على نشر منظومة ثاد وكذلك الصين، وتعتبرها عامل عدم استقرار إقليمي وتهديداً لقدراتها الصاروخية.

وتظاهر مئات الكوريين الجنوبيين القلقين من الانعكاسات البيئية للدرع الأميركي وجرت مواجهات مع الشرطة أوقعت عشرة جرحى على الأقل.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.