الصين تطالب بتعليق فوري للعمل بالدرع الصاروخي الأميركي في كوريا الجنوبية

نظام ثاد الأميركي
نظام ثاد الأميركي

طالبت الصين في 2 أيار/مايو الجاري بتعليق العمل “فوراً” بالدرع الصاروخي الأميركي “ثاد” (THAAD) في كوريا الجنوبية، وذلك غداة إعلان واشنطن أن المنظومة أصبحت عملانية إزاء التهديد الكوري الشمالي، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وتندد بكين منذ أشهر بنشر االمنظومة التي تؤثر كما تقول على فعالية أنظمتها الصاروخية.

وقال وزير الخارجية الصيني غينغ شوانغ أمام الصحافيين “نحن نعارض نشر نظام ثاد في كوريا الجنوبية، وندعو الأطراف إلى وقف هذا النشر فوراً وسنتخذ بحزم الإجراءات اللازمة للدفاع عن مصالحنا”.

هذا وأعلن الناطق باسم القوات الأميركية في كوريا الجنوبية الكولونيل روب مانينغ أن نظام ثاد أصبح عملانياً مع “قدرة على اعتراض الصواريخ الكورية الشمالية”.

لكن مسؤولاً أميركياً آخر أعلن لوكالة فرانس برس رافضاً الكشف عن اسمه أن النظام الذي نشر لم يبلغ “إلا قدرته الأولية على الإعتراض”.

في المقابل، عبّر الناطق الصيني عن تشجعه بتصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أبدى في 1 أيار/مايو استعداده للقاء الزعيم الكوري الشمالي كيم جون اون “إذا توافرت الظروف”.

وقال غينغ “لقد أخذنا علماً بتصريحات الجانب الأميركي والإشارات الإيجابية التي ينقلها”.

وأضاف “الأولوية الملحة هي اتخاذ إجراءات لخفض التوتر. واحد التدابير الفعالة للقيام بذلك هو استئناف مفاوضات السلام” مع كوريا الشمالية.

وتندد الصين مثل الولايات المتحدة بالبرنامج النووي والبالستي لبيونغ يانغ لكن واشنطن تطالب بكين بممارسة المزيد من الضغوط على النظام الكوري الشمالي لإقناعه بالتخلي عن برامجه.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.