فضيحة كبيرة تهز الجيش الألماني

وزيرة الدفاع اورسولا فون دير ليين تزور عناصر من الجيش الألماني
وزيرة الدفاع اورسولا فون دير ليين تزور عناصر من الجيش الألماني

عدد المشاهدات: 1075

يتعرض الجيش الألماني لسلسلة فضائح تؤثر في سمعته وتتجلى في تغلغل التيار اليميني المتطرف في صفوف جنوده، ما أدى إلى أزمة مفتوحة مع وزيرة الدفاع، وذلك بعد ممارسات اعتبرت سادية ومرت من دون عقاب، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس في 3 أيار/مايو الجاري.

بدأت الأزمة حين أوقف الأسبوع الفائت ضابط في الجيش الألماني اعتبر مقرباً من اليمين المتطرف. ويشتبه بأن الشاب (28 عاماً) أعد بمساعدة شريك لاعتداء على أجانب أو ناشطين يساريين بعدما ادعى أنه لاجىء سوري.

هذه القضية تحرج حكومة انغيلا ميركل وتؤثر في سمعة الجيش الألماني الذي شهد في الأشهر الأخيرة حالات اعتداء على جنود داخل الثكن.

وألغت وزيرة الدفاع اورسولا فون دير ليين المقربة من المستشارة زيارة كانت مقررة للولايات المتحدة وتوجهت إلى قاعدة ايلكيرش قرب ستراسبورغ (شرق فرنسا) حيث كان يخدم الضابط المشتبه به. وقد سجن الأخير وبدأ الجيش تحقيقاً لمعرفة ما إذا كان الأمر يتصل بشبكة واسعة على صلة باليمين المتطرف.

كذلك، استدعت الوزيرة إلى برلين نحو مئة من الضباط الكبار لدعوتهم إلى عدم التسامح مع أي تجاوزات داخل الجيش.

وفي مقابلة نشرتها صحيفة بيلد، اعتبرت الوزيرة أن “الناس يفقدون ثقتهم بالجيش الألماني لأن حالات جديدة على صلة باليمين المتطرف أو اعتداءات أو أعمال عنف تبرز كل شهر”.

وفي نهاية الأسبوع، أشارت إلى “مواطن ضعف في إدارة” الجيش و”ذهنية خاطئة” تعمل على التقليل من أهمية التجاوزات.

فالضابط الذي اعتقل كان لا يزال في الجيش رغم أنه عبّر عن مواقف قومية متطرفة وضد الأجانب خلال قيامه بعمل جامعي في 2013 في أكاديمية سان سير العسكرية الفرنسية. ورغم أن الأكاديمية نبهت إلى هذا الأمر، فإن الجيش الألماني لم يصدر منه أي رد فعل.

  العام المقبل.. موعد تدريب ضباط من الجيش السعودي في كلية الدفاع الألمانية

وتضاف هذه القضية إلى حالات عنف شديد مرت حتى الآن من دون محاسبة.

وعلّقت فون دير ليين أن “وتيرة الوقائع تظهر أنه لا يمكن تجاهل الأمر (…) لقد تم تجاهل الخلل لوقت طويل”.

من جهته،  قال المسؤول في الحزب الاشتراكي الديموقراطي لارس كلينغبيل “إذا كانت فون دير ليين تقول إن الجيش يعاني مشكلة إدارة فإن هذا الأمر ينطوي على تداعيات كارثية عليها شخصياً”.

لكن الوزيرة أقرت لصحيفة بيلد “أنني أتحمل مسؤولية كل ما يحصل داخل الجيش”، علماً بأنها تواجه موجة انتقادات من العسكريين.

واعتبر المسؤول في نقابة عناصر الجيش وأسرهم اندريه فوستنر أن هذه الانتقادات “دمرت قسماً كبيراً من ثقة” الجيش بالوزيرة، لافتاً إلى أن سلوك فون دير ليين هو “أشبه بانتقاد فريقها الخاص”.

وكتبت صحيفة هاندلسبلات أن وزيرة الدفاع باتت “في منطقة خطيرة”، مضيفة أن “+نظام+ الجيش الألماني لا يحبذ أن نحاسبه”.

ولاحظت مجلة در شبيغل أن المشاكل بدأت قبل أن تصبح فون دير ليين وزيرة، “ولكن عليها الآن أن تواجه انتقادات أكثر من أي وقت مضى”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
x

عدد المشاهدات: 1074

هل يمكن لحالة التوتر العسكري المتصاعدة بين الهند وباكستان أن تؤدي إلى حرب بين البلدين؟

النتيجة

  ألمانيا قد توقّع على عقد شراء طائرات من دون طيار إسرائيلية بقيمة مليار يورو