الأبرز

مقاتلات أميركية تعترض طائرات عسكرية روسية اقتربت من ألاسكا أربع مرات

القاذفة الروسية "تي يو- 95 بير" حلقت قرب ألاسكا
القاذفة الروسية "تي يو- 95 بير" حلقت قرب ألاسكا

كشف الجيش الأميركي، في 5 أيار/مايو الجاري أن طائرات عسكرية روسية اقتربت من ساحل ألاسكا أربع مرات هذا الأسبوع، وأن مقاتلات أميركية اعترضتها مرتين.

وأوضح أن أحدث مرة وقعت في وقت متأخر من 4 أيار/مايو، وأن طائرة من طراز “أف- 22 رابتور”، وأخرى كندية من طراز “سي أف – 18 هورنيت”، اعترضتا قاذفتي صواريخ روسيتين من طراز “تي يو – 95 بير”.

وأكدت لوري أودونلي، الناطقة باسم قيادة الدفاع الفضائي الجوي لأميركا الشمالية، أن جميع الحوادث وقعت في المجال الجوي الدولي.

وتتولى قيادة الدفاع الفضائي الجوي لأميركا الشمالية، وهي منظمة أميركية كندية، مراقبة أي اقتراب من أميركا الشمالية، وتدافع عن المجال الجوي للمنطقة.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأميركية، عن مسؤول أميركي لم تسمه، أن “قاذفتين روسيتين من نوع “تي يو- 95 بير”، ترافقهما مقاتلتان من طراز “إس يو- 35″، ظلتا في الأجواء الدولية القريبة من ساحل “ألاسكا”، على بعد 50 ميلاً (أكثر من 80 كيلومتراً) من مدينة هوب بوينت في ولاية ألاسكا الأميركية”.

وأكد المصدر أن “هذه هي المرة الأولى التي ترافق فيها طائرات مقاتلة هذه القاذفات في مثل هذا النوع من الرحلات منذ عام 2015”.

وتابع بالقول: إن “طائرة استطلاع روسية من نوع “إي-50″ حلقت عقب ذلك فوق المنطقة، دون أن تغادر الأجواء الدولية، ودون أن يتم اعتراضها”.

وأشار المسؤول الأميركي إلى أن “جيش بلاده يعتبر هذا النوع من الرحلات “تقليدياً، ولا يشكل مصدراً للقلق”.

من جهتها نفت وزارة الدفاع الروسية أن تكون مقاتلاتها قد خرقت الأجواء الأميركية، قائلة إن قاذفتي الصواريخ اللتين اعترضتهما مقاتلات أميركية قرب ألاسكا، كانتا فوق المياه الدولية.

وأوضحت الوزارة، وفق وكالة سبوتنيك الروسية، أن طائرات سلاح الجو الروسي تحلق بشكل منتظم في المياه الدولية، سواء كان ذلك في منطقة القطب الشمالي أو الأطلسي أو البحر الأسود والمحيط الهادي.

وأشارت إلى أن رحلات مقاتلاتها تجري في احترام تام لمقتضيات القانون الدولي، دون أي انتهاك لحدود الدول الأخرى.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.